الاحداث الدولية

بعد أزمته الأخيرة… سويسرا تدرس التأميم الكامل أو الجزئي لبنك كريدي سويس.

أفادت وكالة “بلومبرغ” الاقتصادية الأميركية، الأحد، أن السلطات السويسرية تدرس التأميم الكامل أو الجزئي لبنك كريدي سويس، الذي يعاني من أزمة كبيرة.

فحسب مصادر مطلعة على الأمر فهذا الحل يبدو الخيار الأمثل لإنقاذ كريدي سويس، عكس عرض البنك المنافس UBS للاستحواذ عليه.

حيث أن تقارير إعلامية أبانت في وقت سابق أن كريدي سوسيس، الذي تأسس منذ 167 عاما، يقاوم عرض الشراء المقدم من منافسه الأكبر UBS، إذ يراه منخفضا للغاية وسيتسبب بأذية المساهمين في البنك.
وقالت بلومبرج في تقرير لها إن سويسرا تدرس إما الاستحواذ على كريدي سويس بصورة كاملة أو امتلاك حصة كبيرة في أسهمه إذا عجزت (يو.بي.إس) عن استكمال عملية استحواذ.

كما ذكر مصدران مطلعان لوكالة “رويترز” أن
السلطات السويسرية في صدد دراسة تحميل حائزي سندات بنك كريدي سويس خسائر ضمن حزمة لإنقاذه.

وتابع المصدران اللذات اشترطا أن تظل هويتهما مخفية أن هذه الخطوة مقلقة للجهات التنظيمية في أوروبا إذ تخشى من تأثيرها على ثقة المستثمرين في أماكن أخرى من القطاع المالي الأوروبي.

ويذكر أن كريدي سويس عرف تراجعات كبيرة الأسبوع الماضي وسط مخاوف بشأن انهيار البنك. إذ يعتبر واحد من من بين 30 بنكا مهما على مستوى القطاع المصرفي العالمي، وآثار انهياره ستطال جميع أنحاء النظام المالي.