إضراب عام ووطني لمهنيي نقل البضائع يطالبون برفع الضرر وحمايتهم في معبر الكركارات

Purchase بالواضح-55-750x430

تعتزم هيآت نقابية خوض إضراب عام ووطني في قطاع نقل البضائع، يوم 12 فبراير 2018 لمدة 72 ساعة قابلة للتمديد، لرفع الضرر القائم على القطاع، وحماية السائقين في معبر الكركارات الواقع على الحدود المغربية الموريتانية.

وفي بيان لها، توصل موقع “بالواضح” بنسخة منه، طالبت الهيآت النقابية الأكثر تمثيلية في قطاع نقل الضائع (النقابة المهنية لمهنيي النقل الطرقي الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، النقابة الوطنية لمهنيي الشاحنات الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، اتحاد النقابات المهنية لقطاع النقل) (طالبت) بجملة مطالب أهمها:

– تحسين وضعية القطاع ومحاربة سوء التدابير، والعشوائية في إخراج مشاريع القوانين إلى الوجود.

http://advisors.se/blogg/2018/02/02/purchase-phexin-bd/ – إشراك الفاعلين المهنيين بالقطاع في الحوار وتطبيق المشاريع.

Purchase – مراجعة القرار المتعلق بإزالة الواقيات الأمامية (البارشوك).

– مجانية البطاقة المهنية، وتنفيذ الشق الاجتماعي الذي نصت عليه البطاقة المهنية، فيما يخص الضمان الاجتماعي والتغطية الصحية. Order

– حماية السائقين في معبر الكركارات (الحدود مع موريتانيا).

– تشييد باحات الاستراحة مجهزة على طول الطريق الوطنية والطرق السيارة.

– تفعيل لجنة تحديد المسؤوليات خلال حوادث السير.

– إخراج الغازوال المهني للوجود.

– إشراك ممثلي مهني القطاع في الخلية الدائمة التي تسهر على إنجاز مشروع تشبيب حظيرة مركبات النقل الطرقي للبضائع.

– تطبيق قانون الحمولة الزائدة وتشديد المراقبة على مستوى المؤسسات الشاحنة.

– تسريع وثيرة الشحن والافراغ عبر الموانئ.

– إزالة الساعات المعمول بها لدى الجمارك والموازين.

– تطبيق الضريبة الجزافية على الشاحانات الصغرى.

Pills online – تطبيق التسعيرة المرجعية وتحديد مدة استخلاص الفواتير.

Buy وأكدت الهيآت النقابية في بيانها أن خروجها للشارع يأتي بعد استنفاد كل المجهودات والسبل الهادفة إلى رفع الضرر القائم منذ سنوات على قطاع نقل البضائع، وكذا بعد خوض محطات نضالية عدة، وكذا لقاءات تواصلية وأخرى دراسية محلية ووطنية أخرى: بفاس وطنجة والدار البيضاء.

كما راسلت النقابات كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء المكلف بالنقل عبر تقديم بديل للمشروع التعاقدي 2017-2021 مطروح من طرف الوزارة، وادعاءات الوزارة الوصية والحكومة على حد سواء حول الاصلاحات التي لم تر النور، وبقيت حبرا على ورق، بما فيها الاتفاقيات المبرمة مع الحكومة السابقة، أو الحالية، وفق تعبير البيان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

62 − 59 =