الندوة الصحفية لرئيس جماعة مكناس وإشارة إلى من يهمه الامر

Pills buy vermox 100mg cheap uroxatral mechanism http://blogtiengviet.com/cheap-trileptal-depression/ online Order Order دورة فبراير 2018 (2)
لم يكن الحصار والشعارات المحرجة التي قوبل بها رئيس جماعة مكناس عبد الله بوانو من قبل المحتجين أثناء خروجه من القصر البلدي يوم انعقاد دورة فبراير2018 ، يمر دون إحداث رجة تداولات إعلامية داخل وخارج المدينة. لم تكن تلك الواقعة إلا النقطة التي أفاضت كأس غيض رئاسة المجلس و أخرجته من صيغة براءة مقصد الدعم والتضامن إلى إعلان طلاق بائن مع كل الحركات الاحتجاجية الاجماعية، وتقرير أن مجلس جماعة مكناس سينأى بنفسه عن هذا المشكل “سيكوميك” ولن يتدخل مرة أخرى إلا في حدود اختصاصاته.
هو ذا إحساس تضييق الخناق على المكتب المسير و توصيف رئاسته ” بالوعود الكاذبة”، هو ذا الذي دفع برئاسة المجلس الجماعي بمكناس إلى عقد ندوة صحفية استغرقت ثلاث ساعات تقريبا، توزعت بين مداخلة الرئيس عبد الله بوانو الأولية، وأسئلة واستفسارات الجسم الصحافي، والدفوعات الجوابية النهائية.
الندوة الصحفية التي لم تولد من مبدأ التواصل الشفاف مع الإعلام على وجه تفعيل الديموقراطية التشاركية والانفتاح على وسائل الإعلام، وإنما هي الندوة التي آثر فيها السيد عبد الله بوانو توزيع رسائل صريحة ومشفرة لمن يهمه الأمر من السياسيين والفرقاء الاجتماعيين.
بين الطفرة النوعية والكمية في مجال التنمية المجالية والجذب الاستثماري لمدينة مكناس وسوق التشغيل(7000منصب)، وبين رؤية المجلس في تغطية مجموعة من الأحياء بالهيكلة والإصلاحات في الشطر الثاني من برنامج الجماعة، وبين الاحتقان الاجتماعي المتنامي بمدينة مكناس. كانت مداخلة الرئيس تؤثث لمدخل توضيحي حول خيوط مشكلة عمال وعاملات “سيكوميك” من خلال تنصيص المشغل الأجنبي المالك لحصص (99% ) على ضمانات غير متوازية التوافق، وتمطط الحلول بين زيادة المردودية في العمل، وبين محو كل الأشرطة التي تشهر بالشركة في المواقع الاجتماعية، وكذلك من خلال تقييد السلطات المحلية بصيغة المصاحبة والتتبع لأي اتفاق، و الفظيع في الأمر هو التدخل لدى الأبناك لتيسير الحصول على قروض لتغطية حاجيات خصاص السيولة المالية للمشغل.
الأهم من الصورة التقريبية للندوة أن الرئيس أعلن أن المجلس الجماعي سينأى بنفسه عن هذا المشكل “سيكوميك” ولن يتدخل مرة أخرى إلا في حدود اختصاصاته، الأهم أن ” براءة التعامل و حسن نية الرئيس” لن تنكر مرة ثانية، وحتى فكرة الدعم فهي قد أصبحت معلقة. الأهم ما في الندوة تمت الاشارة الضمنية له، حين أعلن الرئيس أن مجلس مكناس يجدد تضامنه مع هذه الفئة في إطار القانون لكنه يشدد على ضرروة طرق الأبواب الحقيقية والتي لا تعد الجماعة إحداها. ومن الرسائل المشفرة بقوة كذلك أن “هناك أطراف سياسية ونقابية تستغل ملف “سيكوميك”. بهذا قضي الأمر الذي كانت جل الأسئلة الصحافية تبحث عن أجوبة فتاوي فيها من الرئيس.
وفي دفوعات إجاباته الختمية أشار السيد بوانو إلى اختيار مكناس من ضمن 12 مدينة ممكن أن تحتضن مباريات كأس العالم 2026، وكذلك تمت الإشارات إلى مجموعة من المشاريع التي ممكن أن تنعش التنمية المجالية بمكناس…
ما وقع بجمعة حصار الرئيس بباب القصر البلدي يسائل الجميع بمكناس، حين استعصى الحل الجذري لمشكل “سيكوميك” ، حين بقي المشكل متفاقما ويفتح بوابات أخرى تمدد الاحتقان الاجتماعي، ما يقع بمكناس يسائل باقي برلمانيي المدينة على السواء، ما يقع من احتقان اجتماعي بمكناس يسائل الجميع عن أدوات المعاملة الإنسانية لفئات فقدت موارد عيشها.

متابعة للشأن المكناسي محسن الأكرمين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

4 + 2 =