صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس افتتاح الدورة الثالثة عشرة للمعرض الفلاحي الدولي بمكناس

ترأس صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، اليوم الثلاثاء بصهريج السواني بمكناس، افتتاح الدورة الـ13 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب (سيام 2018)، المنظمة من 24 إلى 29 أبريل الجاري، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وتعرف الدورة الـ13 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، المنظمة حول موضوع “اللوجيستيك والأسواق الفلاحية”، مشاركة 1400 عارض من 70 بلدا وهولاندا ضيف شرف

وفي بداية حفل الافتتاح، قام صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن بتسليم العلامات المميزة للمنشأ والجودة على تسعة فلاحين منتجين.

وهكذا سلم سموه البيان الجغرافي “عسل أزير جهة الشرق” للسيد حمزاوي يحيى رئيس جمعية البيان الجغرافي لترميز عسل أزير بإقليم تاوريرت (جهة الشرق)، والبيان الجغرافي “عسل الدغموس سوس ماسة” للسيد عبد الله أكناو، رئيس الجمعية الجهوية للنحالين بجهة سوس ماسة درعة (جهة سوس ماسة)، والبيان الجغرافي “تمور بوستحمي السوداء لدرعة” للسيد الحسن اسميرس رئيس الفدرالية الوطنية لمنتجي التمور (جهة درعة تافيلالت)، والبيان الجغرافي “الفلفل الحار الزناتية” للسيد محمد رخيلة رئيس التعاونية الفلاحية زناتة، (جهة الدار البيضاء سطات)، والبيان الجغرافي “زيت الزيتون أمزميز” للسيد أحمد بي رئيس اتحاد التعاونيات الفلاحية زيوت أمزميز (جهة مراكش آسفي).

كما قام صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن بتسليم البيان الجغرافي “زيت الزيتون لمطة فاس” للسيد محمد البوشيخي، رئيس المجموعة ذات النفع الاقتصادي “لمطة فاس” (جهة فاس مكناس)، والبيان الجغرافي “زيت الزيتون دير بني ملال” للسيد وغاد عبد السلام رئيس المجموعة ذات النفع الاقتصادي “زيوت دير بني ملال” (بني ملال خنيفرة)، وتسمية المنشأ “ماء الورد قلعة مكونة دادس” (جهة درعة تافيلالت) للسيد جلال شرف رئيس الفدرالية بين المهنية المغربية للورد العطري، وعلامة الجودة الفلاحية “الزيتون الأسود المغربي المجعد” للسيدة هدى فرح جسوس رئيسة الفدرالية المغربية لتصبير المواد الغذائية (جهة الدار البيضاء سطات).

وعند مدخل المعرض، تقدم للسلام على صاحب السمو الملكي السيدة مارجليجن سونيما، نائبة وزير الفلاحة والطبيعة والتغذية بهولندا (البلد ضيف الشرف)، والسيد سطيفان ترافي، وزير الفلاحة والتغذية بفرنسا، والسيد إيبي آييسي هنري، وزير الفلاحة والتنمية القروية بالكاميرون، والسيد أونوري فيزور، وزير الفلاحة والتنمية القروية بإفريقيا الوسطى، والسيد يوسوفا ييريما ماندجو، وزير تربية المواشي والصحة الحيوانية بإفريقيا الوسطى، والسيد مامادو سانغافوا كوليبالي، وزير الفلاحة والتنمية القروية بكوت ديفوار، والسيد كوبينان كوواسي أدجوماني، وزير الموارد الحيوانية والبحرية بكوت ديفوار.

كما تقدم للسلام على صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن السيد أوسو أفريو أكوتو، وزير التغذية والفلاحة في غانا، والسيدة باميلا شاريت، وزيرة الصيد البحري والفلاحة بالسيشل، والسيد نيكولاس دوس سانطوس، وزير الفلاحة والغابة وتربية المواشي بغينيا بيساو، والسيد الصديق فضل الله صباح الخير محمد، وزير الدولة لدى الفلاحة والغابات بالسودان، والسيد جلال الدين رابح أحمد بشير، وزير الدولة لدى وزارة الموارد الحيوانية بالسودان، والسيدة باتريسيا زودي كارلي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الفلاحة وتربية المواشي بالغابون، وكذا السيد علي بيتي، الوزير المفوض السامي لمبادرة 3N (النيجريون يطعمون النيجريين) بالنيجر.

بعد ذلك زار صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن مختلف أروقة المعرض، واستمع لشروحات حول المنتوجات المعروضة بأقطاب “جهات”، “قرية فلاحة المغرب”، “مستشهرون”، “المكننة”، “منتوجات محلية”، “تربية المواشي”،”العلف”، “الدولي” الصناعات التحويلية -تموين”، المنتوجات الفلاحية” و”الطبيعة”.

وكان صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن قد استعرض لدى وصوله إلى المعرض تشكيلة من الحرس الملكي أدت التحية، قبل أن يتقدم للسلام على سموه وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وكاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية والمياه والغابات، ووالي جهة فاس-مكناس، ورئيس المجلس الجهوي، وعامل إقليم مكناس والمنتخبون وممثلو السلطات المدنية والعسكرية للإقليم، وكذا عدد من سامي الشخصيات.

وتعرف الدورة الـ13 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب مشاركة 1400 عارض قادمين من 70 بلدا . هذه التظاهرة الكبيرة التي اختارت موضوعا لها “اللوجيستيك والأسواق الفلاحية”، الموضوع الذي يعد في صلب رهانات الفلاحة المستدامة ويبرز هذا الموضوع البعد الدولي للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب (سيام) وتطور استراتيجية مخطط (المغرب الأخضر) التي تتمحور حاليا حول تسويق الإنتاج الفلاحي والفرص المتاحة سواء على الصعيد الوطني أو الدولي .

وقد تمكن المعرض الدولي للفلاحة من تثبيت مكانته كحدث رائد بالنسبة للمغرب عامة، ولفلاحته على الخصوص. فمع توالي الدورات، اكتسب المعرض بعدا إفريقيا من الدرجة الأولى، وأصبح ملتقى كبيرا لمهنيي القطاع على مستوى القارة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

32 − 22 =