الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس يسلط الضوء على نضج النموذج الفلاحي المغربي

تحـت الرعايـة السـامية لصاحـب الجلالـة الملـك محمـد السـادس، تنعقـد الـدورة الثالثـة عـر للملتقـى الـدولي للفلاحـة بالمغـرب مـن 24إلى 29أبريـل 2018بمكنـاس.
وقـد اختـارت هـذه الـدورة المنظمـة مـن طـرف وزارة الفلاحـة والصيـد البحـري، وجمعيـة الملتقـى الـدولي للفلاحـة بالمغـرب، موضـوع «اللوجسـتيك والأسـواق الفلاحيـة،» لتسـليط الضـوء عـلى مكتسـبات النمـوذج الفلاحـي المغـربي، وخاصـة لتأكيـد الطموحـات الكـبرى لبلدنـا في هـذا القطـاع.

وبالفعـل، فـإن ّ الفلاحـة الوطنيـة، معـززة بإطـلاق مخطـط المغـرب الأخـر سـنة 2008 تشـهد اليـوم تحسـنا كبـيرا في مردوديتهـا. حيث عـرف الإنتـاج الفلاحـي، بضع سـنوات من تفعيـل المخطـط، قفـزة نوعيـة تحسـن فيهـا الإنتـاج النبـاتي بمعـدل 31 في المائـة مـا بيـن 2008 و . 2015كـما تضاعفـت مسـاهمة هـذا القطـاع في التنميـة بانتقالـه مـن 6في المائـة خـلال فـترة 2007 – 2000، ليرتفع إلى 20في المائـة خـلال فتـرة .2015 – 2008

وقـد عرفـت الصـادرات الفلاحيـة بدورهـا زيـادة بنسـبة 30في المائـة في السـنوات الأخـيرة، رافعـة بذلـك مـن تحسـن أداء هـذا القطـاع. وقـد أصبـح المغـرب اليـوم أول مصـدر عالمـي لحبـة الكـبر (câpres) و الفاصوليـا البيضـاء وزيـت الأرغـان، وهـو أيضـا ثالـث مصـدر عالمـي لمعلبـات الزيتـون، والرابـع فيـما ّ يخـص الكليمنتـن و الطماطـم.

ومـن جهتـه، عـرف القطـاع البيولوجـي انطلاقـة محسوسـة، وقـد عمـل المغـرب مـن أجـل مصاحبـة هـذه الحركيـة عـلى تنظيـم هـذا المجـال بوضـع القوانـين، والإشـهاد، والعلامـات التجاريـة حسـب السـوق…كلها إجـراءات تـم اتخاذهـا بغايـة إنعـاش نمـو هـذا القطـاع
الواعـد عـلى المسـتوى الـدولي.

فمنـذ الإعـلان عنه سـنة 2008 و باعتبـاره استـراتيجية وطنيـة للتنميـة الفلاحيـة، سـطّر مخطـط المغـرب الأخضـر كهـدف لـه رفـع تحـدي فلاحـة الغـد، وتحويـل الفلاحـة الوطنيـة بالعمـل عـلى تحديثهـا، ووضـع شروط الإدمـاج التضامنـي للفلاحـة الصغـرى. و ذلك باعتماد طُـرق إنتـاج جديـدة، وتكنولوجيـات حديثـة، وتقنيـات سـقي اقتصاديـة، وزراعـات بقيمـة مضافـة عاليـة…. هـذا، وقـد تـم مصاحبـة مجمـوع الإجـراءات المحـددة في إطـار مخطـط المغـرب الأخـضر بـأدوات تعبئـة مهمـة للاسـتثمارات العموميـة والخاصـة، ومصاحبـات تمويليـة تنـص عليهـا عقـود – برامـج قطاعيـة.

كـما عملـت هـذه الثـورة الخضـراء أيضـا عـلى تحويـل الفلاحـة الصغـرى، الدعامـة الثانيـة لمخطـط المغـرب الأخضـر، لتحقيـق اسـتدامة مردوديتهـا، وتأمـن مداخيلهـا. وبفضـل عمليـات التجميـع، وإجـراءات المصاحبـة، التمويليـة والتقنيـة عـلى السـواء، بدأت الاسـتغلاليات
الصغـرى تتخلّـص تدريجيـا مـن الفلاحـة المعاشـية لتندمـج في دواليـب أسـواق الاقتصـاد الفلاحـي.

وقـد أبانـت هـذه التغـّيرات عـلى قطيعـة حقيقيـة بيـن الفلاحـة التقليديـة والإنتاجيـة العشـوائية الضعيفـة الاندمـاج مـن جهـة، وبـين الاقتصـاد الفلاحـي اليـوم الـذي يفـرض نفسـه، نوعيـا وكميـا عـلى السـواء، والـذي يفـرض منتجاتـه في الأسـواق الدوليـة مـن جهـة أخـرى.

بالإضافـة إلى أدوات المسـاعدة المبـاشرة والدعـم، يعمـل مخطـط المغـرب الأخـضر عـلى إدمـاج الفاعلـين في القطـاع المـالي مـن أجـل ابتـكار صيـغ وحلـول لتمويـل نوعـي يغطّـي مجمـوع مكونـات السلسـلة (تمويـل الاسـتغلال، المدخـلات الفلاحيـة، امتـلاك الأدوات الفلاحيـة، التجميـع، التحويـل، التسـويق و تصديـر المنتجـات)

ومـن الواضـح أن كلّ هـذه المـؤشرات المشـجعة، تـبرز أن النمـوذج الفلاحـي المغـربي أضحـى اليـوم مـن أجـود النـماذج عـلى مسـتوى القـارة الإفريقيـة.

وهكـذا، فـإن الـدورة الثالثـة عشر للملتقـى الـدولي للفلاحـة بالمغـرب، التـي اختـارت هـذه السـنة موضـوع «اللوجسـتيك والأسـواق الفلاحيـة» سـتكون فرصـة أمـام المهنيـن والفاعلـين في القطـاع للاطـلاع عـلى مـا حققتـه المملكـة مـن تقـدم خـلال السـنوات الأخـيرة، وخاصـة في مجـال اللوجسـتيك والأسـواق الفلاحيـة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

98 − 95 =