قافلة طبية لفائدة جماعة دار بلعامري بسيدي سليمان

 

جمعية الثريا والمديريةالاقليميةللتربية والتعليم ينظمان قافلة طبية لفائدة جماعة دار بلعامري.
احتفالا بحلول الذكرى الخامسة عشر لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وتحت إشراف السيدة المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بسيدي سليمان، نظمت كل من جمعية الثريا للعمل الخيري والتضامن الإجتماعي بشراكة مع مجموعة مدارس داربلعامري، والجمعية المغربية لمحاربة التدخين والمخدرات قافلة طبية متعددة التخصصات، لتقديم الخدمات الاستشفائية مجانا لفائدة ساكنة المنطقة التابعة للجماعة الترابية داربلعامري بإقليم سيدي سليمان، وذلك يومه السبت 12 ماي 2018 بمجموعة مدارس داربلعامري.
وشارك في هذه الحملة مجموعة هامة من الاطر الطبية متكونة من دكاترة في الطب العام، وأطباء في الفحص بالصدى و الكشف المبكر عن داء سرطان الثدي و سرطان عنق الرحم، بالإضافة إلى ممرضين ومساعدين.
كما عملت الجمعية على توفير الأدوية، بان فتحت صيدلية خاصة بالقافلة الطبية، لتأمين الأدوية وتوفيرها وتمكين المستفيدين منها.
وبموازاة مع هذه الحملة الطبية تم تقديم عرض تحسيسي من طرف رئيس الجمعية المغربية لمحاربة التدخين والمخدرات، وقد تمحور العرض حول النقط التالية :
– الأرقام المهولة لعدد الوفيات سنويا بسب هذه الآفة المقدرة ب 6 ملايين ؛
– تهديده للأمن والاستقرار ، ونشر الخوف والرعب والموت ؛
– تهديده لكيان الأسرة والمجتمع ؛
– المكونات السامة للسيجارة ؛
– التصدي له واجب وطني و أولوية مستعجلة ؛
– عملية التحسيس لأولادنا ضرورة ملحة لحثهم على عدم الانسياق في الإغراءات المؤدية للتدخين.
وقد عرف هذا اليوم تنظيما محكما تحت إشراف السيد المدير وبمساعدة اللجنة المنظمة المكونة من أساتذة مجموعة مدارس داربلعامري، و بحضور السلطة المحلية و القوات المساعدة، حيث وضع برنامجا زمنيا محددا لتجنب الاكتظاظ والازدحام وتوفير الراحة الكاملة للمستفيدين اثناء عملية الفحص في جو مريح آمن، حيث استفاد من هذه القافلة الطبية الاجتماعية 400 فرد منهم ما يزيد عن 266 امرأة و120 تلميذا و 34 رجلا.
وقد أكدت السيدة «”ثريا قشقوش السوسي” للجريدة أن هذه العملية جاءت في إطار تطبيق البرامج الوطنية ذات الصلة بالصحةو والتربية والتعليم خصوصا ان الوزارتين تهتمان بالأيام الوطنية وهذا النشاط جاء بمناسبة اليوم العالمي للصحة واليوم العالمي لمحاربة السرطان والتدخين ، وجديربالذكر أن وزارة التربية الوطنية تعمل على الاهتمام بهذه الأيام بما يخدم مصلحة التلميذ والأستاذ ، وفي إطار التنسيق بين الوزارات على الصعيد المحلي والجهوي انطلاقا من البرامج الوطنيةالتي تخدم مصلحةالوطن خصوصا ما يتعلق بالجانب الاجتماعي ،عملنا على التنسيق مع المديرية الإقليمة للتربية الوطنية بسيدي سليمان ، والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة وعمالة الإقليم من أجل تنظيم هذه القافلة الطبية ذات الهدف الاجتماعي الصرف والمجاني لفائدة الساكنة وتلاميذ وأطر مجموعة مدارس دار بلعامري ،في نفس السياق عبرت عن شكرها على المجهودات الجبارة للسيدة المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية التي سا همت في إنجاح هذا النشاط الاجتماعي . و في الأخير عبرت الساكنة للجريدة عن حسن تنظيم القافلة وعن الالتفاتة الجمعوية النبيلة، كما استحسن المستفيدون العمل الجبار للطاقم الطبي والتمريضي المتطوع الذين عبروا بدورهم عن امتنانهم وشكرهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

16 − = 13