TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. تعزية

  2. منظمة الصحة العالمية تعلق موقتا التجارب السريرية لعقار هيدروكسي كلوروكين لعلاج كوفيد-19

  3. تهنئة

  4. جدل هجرة الأذمغة

  5. جمعية أنوار للتنمية والتضامن تساهم في مواجهة جائحة كورونا بضواحي مراكش

أقلام حرة

جدل هجرة الأذمغة

جدل هجرة الأذمغة.

الصغار في زمن الحجر الصحي

جهاز كتابة الضبط القلب النابض للإدارة القضائية*

Le coronavirus covid 19 et les violences conjugales

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

في زمن الكرونا صناعة الكمامة أفضل من صناعة السلاح

كوفيد 19.. ومفهوم المسئولية الاجتماعية للشركات.. فنادق ومنتجعات المغرب نموذجًا

دعوة إلى مأسسة قاضي الإجراءات بالمحاكم لما بعد كورونا

مدينة عين تاوجطات النشأة و التطور

رثاء مؤثر في زمن كرونا

الرئيسية | بدون | الرباط، وزير الخارجية الايطالية، 《دي مايو》 يثمن قبول المغرب مواطنيه المرحلين من إيطاليا

الرباط، وزير الخارجية الايطالية، 《دي مايو》 يثمن قبول المغرب مواطنيه المرحلين من إيطاليا

 
قال وزير الخارجية الإيطالية《لويجي دي مايو》 خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المغربي، 《ناصر بوريطة》، في الرباط: “يجب الاعتراف بالمغرب لأنه يقوم بعمل ممتاز فيما يتعلق بإعادة قبول إرجاع مواطنيه المقيمين في إيطاليا بصفة غير قانونية. والتي يمكن أن تكون أيضا مصدر إلهام في المنظور الأوروبي “.
 
وشدد  《دي مايو》 على أن إيطاليا تعاني من الأزمة الليبية “كمصدر قلق كبير” وأن “سياسة عدم التدخل في” المغرب “مهمة في حل أزمة البحر الأبيض المتوسط”. كما أشار 《دي مايو》 أيضًا إلى أن إيطاليا “تتفق مع الوزير المغربي” على حقيقة أننا نريد الصرامة اتجاه سياسات الهجرة غير القانونية والتكامل لأولئك الذين يرغبون في الاستثمار “.
 
وختم وزير الخارجية الايطالية والتعاون الدولي قائلا: “إن اتفاقية الشراكة التي وقعناها والتي تعتبر منطقية لجميع القطاعات هي بداية رحلة تنظر إلى الاقتصاد المتوسطي بأكمله”
من جهتها، قالت وكالة المغرب العربي للأنباء المغربية (MAP)، أن 《لويجي دي مايو》أشار إلى “العديد من المصالح المشتركة” “سياسية وثقافية واقتصادية بين المغرب وإيطاليا  في المؤتمر الصحفي بعد محادثاته مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة.
وفي هذا الصدد ، أكد  《دي مايو》أن المغرب “شريك استراتيجي” لإيطاليا في المنطقة ، مشيرًا إلى أن الشراكة الاستراتيجية متعددة الأبعاد مع المغرب تمس عددًا كبيرًا من المجالات وأن بلده ملتزم بتنظيم “الاجتماع الثنائي الأول لهذه الشراكة” ، واقتراح “عقد منتدى اقتصادي”.
 
كما قال 《دي مايو》 إن المغرب لديه أول مجموعة من الشركات الأجنبية في إيطاليا، وهو يرحب بروح المبادرة لدى الجالية المغربية المقيمة في إيطاليا والتي تشهد على “ديناميكية المغرب”.
 
وعلى نفس المنوال، أشاد الوزير الإيطالي “بدور المغرب ومصداقيته” في حل الأزمات ، مشيرًا بشكل خاص إلى الصراع الليبي.
 
فيما يتعلق بالقضايا ذات الاهتمام المشترك ، مثل الهجرة ، شجع السيد 《لويجي دي مايو》 إدارة الهجرة، التي تجمع بين سياسات الصرامة والتكامل.
 
وقال إن النموذج الذي يرتديه المغرب يمكن أن يكون “مصدر إلهام” على مستوى الاتحاد الأوروبي لصالح بلدان البحر المتوسط ​​، بينما هنأ المغرب على سياساته في مجال الطاقة والدعوة للعمل معا في هذا المجال.
 
من جانبه ، أكد  《بوريطة》 أن لديه تبادلات “غنية وصريحة ومثمرة” مع الوزير الإيطالي ، والتي ركزت على العلاقات الثنائية وغيرها من القضايا الإقليمية والدولية والمتعددة الأطراف.
 
وقال 《بوريطة》 إن زيارة  《دي مايو》 للمغرب هي علامة على “رغبة وطموح مشتركين لتعزيز علاقاتنا الثنائية على مستوى شراكة استراتيجية بين البلدين”.
 
وقال إن وثيقة الشراكة الاستراتيجية الموقعة تؤسس آليات تنسيق وتحدد مجالات التعاون وتعزز التنسيق الثنائي في العديد من الموضوعات.
 
بالنسبة للمغرب ، فإن توقيع هذه الشراكة الإستراتيجية يتماشى مع إرشادات جلالة الملك محمد السادس لتنويع الشراكات الخارجية للمغرب مع الاتحاد الأوروبي وتعزيز العلاقات متعددة الأبعاد مع إيطاليا ، حسبما قال الوزير ، مشيرا إلى أن المغرب سوف يكون بمثابة “شريك موثوق ومخلص” في جميع المجالات وأن هذا التوقيع يؤكد مصداقية المغرب على الساحة الإقليمية والدولية.
 
وقال إنه بفضل الاستقرار والرؤية الملكية والإصلاحات التي تمت على مدار العقد الماضي ، أصبحت المملكة الآن “شريكًا تسعى إليه العديد من دول البحر المتوسط ​​وأماكن أخرى”.
 
وقال “لذلك قررنا تعزيز حوارنا السياسي وجعله أكثر انتظاما وأكثر استراتيجية وأكثر لامركزية” ، في إشارة إلى قرار الطرفين بوضع آليات لتعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي. .
 
وقال بوريتا إن إيطاليا تعد بالفعل من بين أكبر الشركاء التجاريين للمغرب ، معربًا عن العزم المشترك على مواصلة تعزيز التعاون في هذا المجال من خلال إنشاء آليات لتشجيع مشغلي البلدين. البلدان للعمل معا في كلا البلدين وفي القارة الأفريقية.
 
وقال إن الدولتين قررتا أيضًا تكثيف تعاونهما في مجال الأمن ومكافحة الجريمة عبر الوطنية ، مضيفًا أن المحادثات ركزت أيضًا على قضية الهجرة ، والتي ستكون أيضًا مجالًا مهمًا في التعاون المستقبلي “في سياق المسؤولية والتضامن والمقاربة الواضحة لهذه الظاهرة المعقدة”.
 
كما رحب الوزير بالعلاقات الإنسانية القوية بين المغرب وإيطاليا ، والتي تجلى فيها وجود جالية مغربية كبيرة في إيطاليا وزيارة عدد متزايد من السياح الإيطاليين.
 
وقال إن إيطاليا هي رابع أكبر مزوّد سياحي في المغرب ، مع نمو متزايد ، مضيفًا أنه في العام الماضي زار المغرب أكثر من 500.000 إيطالي.
 
وبهذا المعنى ، دعا السيد بوريتا إلى جعل هذا البعد الإنساني رصيدا لتطوير التعاون الثقافي والاقتصادي بين البلدين.
 
وقال إن المناقشات التي ركزت أيضًا على العلاقات الإقليمية والوضع في ليبيا والشرق الأوسط والقضايا الدولية الأخرى ، أظهرت تقاربًا كبيرًا في وجهات النظر الاستراتيجية.
وقالت وزارة الخارجية الإيطالية، على موقعها الرسمي، أن العلاقات الثنائية بين إيطاليا والمملكة المغربية ممتازة تقليديًا وتستند إلى الحد الأقصى من التعاون في القضايا ذات الاهتمام المشترك، مثل الهجرة وعملية الاستقرار في ليبيا ومكافحة الإرهاب. بمناسبة زيارة اليوم ، يتخذ هذا التعاون شكل إعلان مشترك يؤسس شراكة إستراتيجية متعددة الأبعاد بين روما والرباط.

وأضافت بأن المغرب بلد استراتيجي لإيطاليا، نظرًا لنموه الاقتصادي والفرص العديدة لشركاتنا من حيث الاستثمار: يوجد حاليًا 252 شركة إيطالية في المغرب. جزء من العديد من اتفاقيات التجارة الحرة، يؤكد المغرب تدريجياً نفسه كبوابة إلى إفريقيا ، والتي يراقبها نظامنا القطري باهتمام متزايد: في عام 2018 ، زاد إجمالي تدفق البضائع بين إيطاليا والمغرب بمقدار 5.6 ٪ ، حيث ارتفعت من 2.89 مليار يورو في عام 2017 إلى 3.51 مليار في العام الماضي. في نفس الفترة ، نمت صادراتنا إلى دولة شمال إفريقيا بنسبة 7.6 ٪.


تتألف شبكة وزارة الخارجية المغربية من سفارة الرباط والقنصلية العامة في الدار البيضاء ، بالإضافة إلى ثلاث قنصليات فخرية (أغادير ومراكش وفاس) وخمسة مراسلين قنصليين ، بالإضافة إلى معهد ثقافي إيطالي نشط في العاصمة. تقدم هذه المكاتب الخدمات لأكثر من 6500 مواطن مقيم بشكل دائم ، بالإضافة إلى العديد من السياح الإيطاليين.

الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.