المدرسةالعليا للمهندسين بمکناس تحفل باول دفعةلخريجها

نظمت المدرسة العليا للهندسة المدنية والتکنولوجيات الحديثة يومه السبت 1 دجنبر 2018 حفلا علی شرف تخرج اول دفعة لطلبتها في مجال الهندسة المدنية بحضور السيد مٶسس المدرسة ومديرها السيد اسماعيل المختاري وفى كلمته أكد أن المدرسة العليا للهندسة

المدنية والتکنولوجيات الحديثة ستظل منارة للعلم للأجيال القادمة، مشيداً بالمستوى العلمى الراقى لطلبتها، وما تحققه فى الارتقاء والتى تقدمها فى مجال الهندسة المدنية والهندسة الميکانيکيةثم في مجال تسيير الموارد البشرية، حيث أن خريج الكلية يكون مؤهل لسوق

العمل فى ضوء الامكانيات التى توفرهاکل من الدولة والخواص وإعدادهم لسوق العمل بما يساهم فى تحقيق التنمية المستدامة لبلدنا الحبيب.
وطالب من الخريجين بأن يكونوا على تواصل دائم ومستمر مع ما يطرأ على هذا المجال من مستجدات محلية وإقليمية ودولية، وأن يتواصلوا مع أساتذتهم وزملائهم، ويتبادلوا معهم التجارب والخبرات، موجهاً التهنئة للأساتذة والخريجين وأولياء أمورهم، مطالباً الخريجين بأن يستمروا فى التطوير والتدريب

بعد التخرج، متمنياً لهم النجاح والتفوق فى حياتهم العملية، وأن يكونوا إضافة حقيقية إلى أساتذتهم وزملائهم الذين سبقوهم على طريق النجاح؛ باعتبارهم بناة المستقبل.

ومن جانبه کذلک أشار السيد اسماعيل المختاري إلى أن المدرسة العليا للهندسة المدنية والتکنولوجيات الحديثة أنها أول مدرسة عليا للمهندسين معترف بها من طرف الدولة بمدينة مکناس فتحت أبوابها للطلبة

عام2014/2013 / شهدت تقدم وتطور على مدار السنوات الماضية، بحيث أنشأت علی مساحة 3000 متر مربع وتوجد بالمدينة الجديدة بمکناس سعتها الطلابية 1200 طالب وطالبة متعددة التخصصات ، الهندسة المدنية ، الهندسة الميکانيکية ثم تسيير الموارد البشرية. وتحتضن في هذه الآونة 320 طالبة وطالب من بينهم طلبة من القارة الافريقية يقدر عددهم ب ستين طالب وطالبة.
وفى آخر كلمته، طالب من الخريجين بالعمل والجهد من أجل تحقيق الرفعة والتقدم للوطن کما نوه بمجهودات الاساتذة والاطر الادارية وکل العاملين بالمٶسسة وکذا السلطات المحلية وکذا وزارة التعليم العالي وتکوين الاطر.

 وفى ختام فعاليات الحفل قام رفقة بعض الاطر بتقديم شهادات التخرج لاول دفعة من المهندسين في مجال الهندسة المدنية .
حضر الحفل لفيف من السادةالأساتذة، والطلاب، وأولياء أمورهم وبعض ممثلي جمعيات المجتمع المدني .

عبر عن رأيك

المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني
النص

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "الأحداث الوطنية" الالكتروني