TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. تأسيس جمعية لمموني ومجهزي الحفلات بمكناس

  2. الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي اتخذ قرارين من شأنهما الرفع من قدرة المقاولات على مقاومة الأزمة الحالية،

  3. اللجنة التحضيرية تنهي المرحلة الأولى من أشغال التهييئ للمؤتمر التأسيسي

  4. غضبة المجتمع المدني بمكناس أمام القصر البلدي حمرية

  5. علماء ينبهون الى ان اللقاح الروسي “سبوتنيك5” خطير

أقلام حرة

تمثيلية المسلمين في إسبانيا ومعضلة تأسيس “إسلام إسباني”

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

أوجه الشبه بين الأزمتين الليبية والأمريكية.

هل هو الربيع الأمريكي

جدل هجرة الأذمغة

جدل هجرة الأذمغة.

الصغار في زمن الحجر الصحي

جهاز كتابة الضبط القلب النابض للإدارة القضائية*

Le coronavirus covid 19 et les violences conjugales

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

في زمن الكرونا صناعة الكمامة أفضل من صناعة السلاح

الرئيسية | التربية و التعليم | جمعية الحسيمة أجيال توزع 7000 محافظ مدرسية على التلاميذ المحتاجين بالعالم القروي بالحسيمة

جمعية الحسيمة أجيال توزع 7000 محافظ مدرسية على التلاميذ المحتاجين بالعالم القروي بالحسيمة

 

بمناسبة الدخول التربوي 2019/2020 وفي إطار دعم التمدرس بالوسط القروي نظمت جمعية الحسيمة أجيال وبدعم من مؤسسة جود    مؤخرا ،عملية توزيع 7000محافظ مجهزة ببعض الأدوات المدرسية،  على حوالي 10 جمعيات بالحسيمة  وأيضا وزعت العديد من المحافظ للمحتاجيين شملت تشجيعا لهم على التمدرس ودعما لآبائهم وأوليائهم اجتماعيا ،مدشنة بذلك برنامج أنشطة الجمعية للموسم الحالي 2019

شارك في دعم هذه العملية التربوية الاجتماعية ،التي تهدف إلى تشجيع أبناء هذه المنطقة لمتابعة دراستهم في ظروف جيدة أطر وأعضاء الجمعية، واستفاد من هذه العملية مجموع تلاميذ  ،

الكلمات التي ألقيت بالمناسبة عبرت عن عميق الشكر لكل المساهمين في إدخال الفرحة والسرور إلى قلوب التلاميذ وأوليائهم ،متمنيين أن يستمر هذا التقليد وان يشمل كل الدواوير البعيدة والفقيرة ،لإزالة الشعور بالتهميش والإقصاء.

وفي السياق ذاته اعتبر السيد   عبيد العيساوي   رئيس جمعية الحسيمة أجيال  بأن هذه المبادرة تهدف إلى تشجيع التمدرس بحيث لا يحرم أي طفل من حق التعلم بسبب الإكراهات المادية و عدم التوفر على اللوازم المدرسية،مضيفا بأن من شأن هذه العملية لو استمرت كل سنة في الزيادة من عدد التلميذات والتلاميذ الذين يكملون مشوارهم الدراسي بالعالم القروي، كما من المنتظر أن تساهم في الزيادة من عدد التلاميذ الجدد الذين يلجون لأول مرة صفوف المستوى الأول من التعليم الابتدائي، يبقى العالم القروي بحاجة لمزيد من الجهود من أجل تعميم التمدرس


الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.