TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. المحمدية : مقدم شرطة يضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض سلامة عناصر الشرطة للخطر*

  2. المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يشرع في استغلال مشروع جديد من أجل تقوية تزويد مدينة جرسيف بالماء الشروب استعدادا لموسم الصيف

  3. مكناس : رجل أمن أشهر سلاحه الوظيفي دون استعماله، لتوقيف شخص ، كان يعتراض سبيل المواطنين وتهديدهم بالسلاح الأبيض

  4. اسبانيا تستتني المغرب من الدول التي اعادت فتح حدودها معها

أقلام حرة

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

أوجه الشبه بين الأزمتين الليبية والأمريكية.

هل هو الربيع الأمريكي

جدل هجرة الأذمغة

جدل هجرة الأذمغة.

الصغار في زمن الحجر الصحي

جهاز كتابة الضبط القلب النابض للإدارة القضائية*

Le coronavirus covid 19 et les violences conjugales

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

في زمن الكرونا صناعة الكمامة أفضل من صناعة السلاح

كوفيد 19.. ومفهوم المسئولية الاجتماعية للشركات.. فنادق ومنتجعات المغرب نموذجًا

الرئيسية | التربية و التعليم | القسمة على 2 في التعليم لا تجوز.

القسمة على 2 في التعليم لا تجوز.

يبدو أن قرار وزير التربية والتعليم بدعم التعليم الخصوصي ليشمل المدن الصغرى والبوادي حماقة ما بعدها حماقة. والسيد العثماني في دار غفلون ربما لم يعد يفرق بين الحمار والبغل.
انتشار التعليم الخاص في البوادي والمدن الصغرى وتشجيعه هو دعوة صريحة لتخلي الدولة عن التعليم ودعوة صريحة ليبيع الفلاح ما بقي من أغنامه إن كانت له غنم وتسليمها إلى أرباب المدارس الخاصة. واعتراف صريح على موت التعليم العمومي.
وتقسيم المجتمع إلى شطرين أحدهما مسكين مغلوب على أمره يدرس في مدرسة عمومية تم التخلي عنها وربما تنعت بالتخلف والرجعية  وضيق الأفق.
والثاني تربى في مدرسة متطورة متحررة من ناحية الشكل نجاحه مضمون ونقطه عالية.
ولن يكون الأمر سوى تمييع ومضاربات ورهان فاشل. نحن دولة تسلم فيها شهادات عليا مقابل المال ومن مؤسسات الدولة. فما بالك بالشواهد  الأخرى.
المنظور الصحيح هو أن تحدد نسبة معينة للتعليم الخصوصي لا تتجاوز على الأكثر 10٪ على الصعيد الوطني وتوسيع العرض العمومي وتحسين آدائه ليلجه جل أبناء المغاربة ويتلقى جل أبناء الوطن منهجا موحدا في التربية والتعليم وتكون لهم نفس الحظوظ وتعطى لهم فرص متكافئة.
وتقل هذه النسبة كلما تطورت الدولة وأصبحت قادرة على تعليم أبنائها.
حماقة لأن التعليم الخصوصي داخل المدن الكبرى يعاني كثيرا من نقص حاد في الأطر المؤهلة ويعيش على أنقاض التعليم العمومي.
 في الإعدادي والثانوي تغير المؤسسة الخاصة أستاذ مادة واحدة 3 أو 4 مرات في السنة وأحيانا يبقى القسم بدون أستاذ أو يأتي من ليس له أية علاقة مع التعليم لإتمام المقرر والسنة الدراسية.
أما في الأبتدائي فالأمر أشد مرارة لأن المستوى يحتاج إلى خبرات عالية في حين يتعاقب على القسم الواحد عدة أشخاص بعضهم لايليق أن يكون حارسا في الباب.
حماقة لأنه لا يمكن لمقاول أن يستثمر ويبني مؤسسات بجودة عالية في مدن وقرى دخل أهلها لا يسد رمق الحياة.وأي ربح سيجنيه. وأية أطر سيوفظفها.
 حماقة لأن مثل هذه القرارات لا ينبغي أن تكون بيد وزير التعليم
بل بيد الحكومة و البرلمان الذين من واجبهما التخطيط الدقيق لمستقبل البلاد. ولا يتركوا الأمر لشخص يفعل ما يحلو له.
إنه العبث بل المنكر والعجز عن الإصلاح وتوجيه الأنظار وشغل الرأي العام.
محمد رواسي

الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.