TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. بلجيكا: قانون يتيح “احتجاز” العائلات والأطفال الذين رفضت طلبات لجوؤهم قبيل ترحيلهم

  2. فوضى داخل المطارات السعودية بمناسبة الحج

  3. دراسة : الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية “أوميغا 3” تحسن وظائف الدماغ لدى الأطفال

  4. الرقم الأخضر يطيح بعون سلطة مرتشي

  5. ضبط شاحنة لنقل البضائع محملة بكمية مهمة من السجائر ومادة المعسل المهربة بسلا

أقلام حرة

“فيريا تريستان نارفاخا” بمونيفيديو، أكبر المعارض المفتوحة بأمريكا اللاتينية

إِسْتَقِلْ .. تَسْلَمْ ! رسالة ولاد الشعب إلى سعد الدين العثماني

مــكـانـة الـمـرأة فــي الــمــجــتــمــع

السياسة بين “صنع الرائب” و”صناعة العجائب”

أسماء البلدان باللغة الأمازيغية وضرورة الاستقلال عن الفرنسية

هواجس الامتحانات الإشهادية

«المقاطعة » ما لها وما عليها

نجيب محفوظ : الأديب الذي لم يمت بعد

“جمعية حقوق وعدالة”: هل يساهم الفراغ القانوني في ارتفاع تزويج القاصرات بالم

المغاربة بين هاجس الخوف وضبابية الغد

أحزاب على رأسها ذئاب

المثقف والسياسة

الرئيسية | منوعات | صيادون يعيدون “السردين” للبحر بسبب انهيار الاسعار

صيادون يعيدون “السردين” للبحر بسبب انهيار الاسعار

دفع انهيار أسعار السمك في بعض الأسواق، خلال فصل الصيف، وخاصة سمك “السردين”، بعض الصيادين إلى إتلاف عدد كبير من الأسماك المصطادة، عبر إعادتها إلى البحر.

وأفادت مصادر متطابقة بأن ميناء الصيد البحري بالحسيمة وبعض الموانئ الصغيرة القريبة منه،ة من بينها موانئ “كلايريس” و”سيدي احساين”، شهدت خلال هذا الصيف وفرة كبيرة في الأسماك، خاصة السطحية منها، حيث بلغت مفرغات الشهر الماضي بميناء الحسيمة فقط  450 طنا من الأسماك السطحية بقيمة 3 مليون درهم.

وتابعت المصادر  أن أثمان الأسماك انهارت سواء في الموانئ أو في الأسواق اليومية، حيث وصل ثمن السردين الصغير مثلا  لـ40 درهم للصندوق، و160 درهم للصندوق الواحد من السردين الكبير، فيما نزل ثمنه إلى 7 دراهم أو أقل أحياناً في الأسواق.

وأمام هذا الوضع، لجأ بعض الصيادين إلى إتلاف أعدا كبيرة من “السردين”، عبر رميها في البحر، بعدما توقف مجموعة من مراكب صيد الأسماك السطحية عن نشاطها، بسبب تجاوز مصاريف الصيد مداخيل البيع.

وكانت بعض مهنيي قطاع الصيج البحري، دجعوا في عدة مناسابات سابقة، الجهات المسؤولة، إلى ضرورة إحداث معامل لتصبير السمك بالمناطق التي تعرف موانئها انتعاشا كبيرا، وذلك من أجل إستثمار الفائض الذي يحدث في كميات الأسماك المفرغة بالميناء، وتفادي اتلافها وانهيار أثمنتها في الأسواق.


الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.