TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. بلاغ .. أضاحي العيد تفوق الطلب وإجراءات صارمة لضمان السلامة ا

  2. الغاء التعاقد و ترسيم الاساتذة المتعاقدين : مصدر حكومي

  3. :روسيا والصين وإيران يوافقون على التعامل بالليرة التركية بدلاً من الدولار دعماً لتركيا

  4. ارتفاع الليرة بعد إعلان أردوغان مقاطعة المنتجات الإلكترونية الأمريكية

  5. قرار يقضي باستفادة معتقلي حراك الريف من السراح المؤقت لقضاء عيد الأضحى مع عائلاتهم

أقلام حرة

“فيريا تريستان نارفاخا” بمونيفيديو، أكبر المعارض المفتوحة بأمريكا اللاتينية

إِسْتَقِلْ .. تَسْلَمْ ! رسالة ولاد الشعب إلى سعد الدين العثماني

مــكـانـة الـمـرأة فــي الــمــجــتــمــع

السياسة بين “صنع الرائب” و”صناعة العجائب”

أسماء البلدان باللغة الأمازيغية وضرورة الاستقلال عن الفرنسية

هواجس الامتحانات الإشهادية

«المقاطعة » ما لها وما عليها

نجيب محفوظ : الأديب الذي لم يمت بعد

“جمعية حقوق وعدالة”: هل يساهم الفراغ القانوني في ارتفاع تزويج القاصرات بالم

المغاربة بين هاجس الخوف وضبابية الغد

أحزاب على رأسها ذئاب

المثقف والسياسة

الرئيسية | حوادث و جرائم | “شارجور” يتسبب في حريق بمكناس

“شارجور” يتسبب في حريق بمكناس

تسبب شاحن هاتف محمول “شارجور”، مساء الثلاثاء الماضي، في اندلاع حريق مهول بعمارة تتكون من أربعة طوابق بحي المنصور بمكناس.

وحسب مصادر ، فإن الحريق شب داخل شقة بعدما غادرتها صاحبتها، تاركة “الشارجور” موصولا لمدة طويلة بالكهرباء وهاتفها المحمول، ما تسبب في اندلاع النيران وتصاعد ألسنتها صوب الشقق المجاورة.

وخلف الحريق خسائر مادية جسيمة حددت قيمتها بالملايين، بعدما أتت النيران على كل محتويات الشقة المتضررة، فيما لم يخلف أي خسائر بشرية، بعد أن لاذ السكان بالفرار من المبنى لحظة شعورهم بالخطر. وفور إخطارها بالحادث، انتقلت عناصر أمنية وممثلو السلطات المحلية  وأفراد من الوقاية المدنية ورجال المطافئ إلى المكان، إذ سارعت  بشتى وسائلها المتاحة إلى تطويق الوضع ومحاصرة ألسنة النيران بصعوبة، مستعينة ببعض المتطوعين من سكان العمارة المتضررة.


الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.