TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. وكالة الأنباء الفرنسية تكشف حقيقة “هرطقات” البوليساريو

  2. اعتقال قاصر هشم زجاج عشرات السيارات بالخميسات

  3. توقيف ثلاثة أشخاص وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالضرب والجرح .

  4. توقيف خمسة أشخاص، من بينهم سيدتان،بمدينة الحاجب

  5. البحرية الملكية، ، تمكنت ، من إحباط عملية لتهريب المخدرات

أقلام حرة

عابد العيساوي.. مسار حافل في خدمة الفئات الهشة بإقليم الحسيمة

من نظام (البيلكي/ الدبخشي)، إلى هيكلة تجديدية للحقل التشريعي والسياسي.

مريم ” صوفي”

من يعيد الهدوء للبنان ؟ الحريري  

بقلم عزالدين ازيان

عن أي تعليم نتحدث في سنة 2020…..؟

إعلام الجائحة وجائحة إعلام التخويف

تمثيلية المسلمين في إسبانيا ومعضلة تأسيس “إسلام إسباني”

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

أوجه الشبه بين الأزمتين الليبية والأمريكية.

هل هو الربيع الأمريكي

الرئيسية | الأحداث الوطنية | تأهيل المدينة العتيقة لمكناس ورش مفتوح بدون علامة تشوير البداية والنهاية.

تأهيل المدينة العتيقة لمكناس ورش مفتوح بدون علامة تشوير البداية والنهاية.

تأهيل المدينة العتيقة لمكناس ورش مفتوح بدون علامة تشوير البداية والنهاية.

 

متابعة للشأن المحلي بمكناس محسن الأكرمين.

 

أضحت المدينة العتيقة بمكناس ورشا مفتوحا للتأهيل والصيانة بدون علامات تشوير البدايات والنهايات، باتت مجموعة من الأبواب والأبراج  والسقايات تلقى معالجة الترميم والصيانة والإغلاق إلى أجل غير مسمى لعدة شهور متتالية. لكن من الملاحظات التي لا يمكن القفز عنها بالنقد والتصويب، حين باتت المدينة العتيقة ورشا مفتوحا وبدون إستراتيجية عمل موجه بتخطيط البدايات والنهاية والمسارات. حين باتت ساكنة الأحياء العتيقة ومعهم عموم المدينة في أزمة تحرك  وتنقل، وفقدان الحركة التجارية الطوعية من أشغال تسير ببطء رتيب. بطء عمل يحضر كملاحظة وصفية من عدد العمال المشتغلين في بعض الأوراش، وغيابهم عن البعض (السقايات…) بلا إخبار!!!، وقد لا نعلم من غاية الأمر سببا !!!.

لن نتزايد عن مدد انتهاء الأشغال فقد تنتهي بحدود 2023، فغالبية اللوحات تحمل أيام الاشتغال (فقط)، ولا تحمل تاريخ البداية والنهاية. لن نتحدث عمّا تحمله دفاتر التحملات (التعاقدية) في عمليات الصيانة مادامت تلك المعلومات تغيب عند المجتمع المدني، وعن الجمعيات المشتغلة على مواكبة ودعم عمليات تثمين المدينة العتيقة (غياب التزود بالمعلومة المدققة وجلسات الحوار). لكنا سنتحدث عن سوء توزيع الأشغال وهندستها بالشكل الذي لا يحترم حاجيات الساكنة بالأولويات والتصويب، سنتحدث عما يتم إغفاله من منازل بالمدينة العتيقة وأزقة لم تخضع بتاتا لرؤية التثمين ولا التأهيل الموضعي، سنتحدث بالوجه المكشوف ونقول: أن المدينة العتيقة بمكناس تحتاج إلى عناية أوفر، وإلى تدخلات سند موازية لما تضمه من أثر إنساني وعمراني وثقافي، سنتحدث ونقول: قد تم نسيان مكناس من عمليات التأهيل لعدة عقود، ومن تخطيط مجالس جماعية قد خلت لم تتدخل حتى لتصويب البنيات التحتية داخل المدينة، سنقول : أن المدينة العتيقة بمكناس تعيش في ظلمة ليلا وتسرب المياه أرضا.

تبكي العيون من أثر خراب المدينة العتيقة وغيرها بمكناس، وقد يضيع التاريخ من بين أيدينا إن لم يتم اتحاد الجميع لدعم رؤية التثمين الملكية ومواكبتها بالسند. فحين تلج المدينة العتيقة، تجد أنها كانت في طور الانقراض بظهور الآجور الأحمر والخراب المتراكم، فاعلم أن الأمر جناية تاريخية بينة في حق مدينة مكناس، ووشم عار على رجالات المدينة ومجالسها الجماعية المتعاقبة بلا أثر بيّن على بنيات المدينة. فقد لا يلزم تأهيل المدينة العتيقة لمكناس (العكار الفاسي على الردم المكناسي)، بل الأيدي العارفة بالتاريخ ومسوغات التأهيل بالجودة والصيانة. نعم، الكل بمكناس في دعم الورش الملكي لتثمين المدينة العتيقة، الكل في انتظار مخرجات التاريخ الماضي بلمسة الحاضر واستثماره اقتصاديا وتنمويا، الكل بمكناس يحمل تمثل الجمالية التي تسوقها التلفزة العمومية عند نهاية أشغال تثمين المدينة العتيقة بكل من الرباط وفاس ومراكش… والحضور الملكي السامي الموازي. الكل يأمل أن تكون الحمولة الجمالية لمدينة السلاطين تلامس تلك المدن أو تزيد.

قد نعرض عليكم صورا تبين مدى الضرر الذي تعرضت له المدينة العتيقة بأسوارها وأبوابها وأبراجها وسقاياتها…، قد يتضح لكم غياب رؤية شاملة من حيث الاشتغال على تعزيز الجاذبية السياحية والثقافية والفنية للمدينة (التسويق السياحي/ التسويق التنموي/ تنظيم المدارات السياحية للمدينة العتيقة/ الجمالية البيئية/ الرقي بالمورد البشري التفاعلي بالمدينة العتيقة…). قد يكون التخطيط الجديد للتأهيل لم يستحضر تجويد مستويات الولوج إلى المدينة العتيقة وبرؤية المنافذ الطيعة للسياحة واستغلال الأمكنة التاريخية، قد تشتغل الأيدي على المباني، و قد ننسى تثمين المورد البشري في تحسين سوق التشغيل، والتداول المالي داخل المدينة، وتطوير الاقتصاد الاجتماعي المندمج.

هي مكناس التي تضم الثلث الأوفر من التراث الوطني، هي مكناس التي تشتغل على تأهيل المدينة العتيقة دون نفض الغبار عن الإرث العمراني المتشعب بالعناية الكلية وبعموم المدينة، هي مكناس التي تفتقد إلى تهيئة حضرية تحفل بالالتقائية مع التاريخ وتأهيل المدينة العتيقة و صناعة المدارات السياحية  بالجمالية البيئية المحركة للتنمية المحلية. من حلم الأمل أن تسوق مكناس لمفاتن زينة وعبق التاريخ السلطاني بنفس الوجه المليح لمدن الرباط وفاس ومراكش وتطوان… فهل يتحقق حلم مدينة في التقائية التنمية وتثمين المدينة العتيقة؟ نأمل الخير كله بتمامه بزيارة مولوية شريفة بالمكارم على المدينة والساكنة.

 

 

 

 


الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.