TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. أكادير: تنظيم أيام علمية حول الديناصورات والنيازك

  2. الخارجية: تجديد اتفاق الصيد البحري يعزز مكانة المغرب كمحاور وحيد للتفاوض على الاتفاقات التي تشمل الصحراء

  3. عندما يغيب القانون وتندثر الإنسانية في صيدليات المملكة

  4. هكذا قام بهتك عرضها وحرق جثتها لإخفاء معالم الجريمة بضواحي اليوسفية

  5. توقيف روسي مطلوب دوليا في قضايا الإرهاب بمطار محمد الخامس

أقلام حرة

“فيريا تريستان نارفاخا” بمونيفيديو، أكبر المعارض المفتوحة بأمريكا اللاتينية

إِسْتَقِلْ .. تَسْلَمْ ! رسالة ولاد الشعب إلى سعد الدين العثماني

مــكـانـة الـمـرأة فــي الــمــجــتــمــع

السياسة بين “صنع الرائب” و”صناعة العجائب”

أسماء البلدان باللغة الأمازيغية وضرورة الاستقلال عن الفرنسية

هواجس الامتحانات الإشهادية

«المقاطعة » ما لها وما عليها

نجيب محفوظ : الأديب الذي لم يمت بعد

“جمعية حقوق وعدالة”: هل يساهم الفراغ القانوني في ارتفاع تزويج القاصرات بالم

المغاربة بين هاجس الخوف وضبابية الغد

أحزاب على رأسها ذئاب

المثقف والسياسة

الرئيسية | أخبار مكناس | الاحتجاجات تعود إلى مكناس بشعار” أطلقوا سراح معتقلي الريف”

الاحتجاجات تعود إلى مكناس بشعار” أطلقوا سراح معتقلي الريف”

نظمت فعاليات سياسية، وحقوقية، ونقابية، مساء أمس الخميس، وقفة احتجاجية وسط المدينة الجديدة ” حمرية” في مكناس، تضامنا مع معتقلي الريف، وتنديدا ب” الأحكام القضائية الصادرة في حقهم”.

المحتجون، الذين لبوا نداء شبكة التضامن من أجل الحقوق والحريات، بحضور قياديين في حزب الاشتراكي الموحد، رفعوا شعارات تطالب بالإفراج عن المعتقلين، ومحاكمة الوزراء، الذين جرى إعفاؤهم من طرف الملك، على اعتبار أن مسؤوليتهم ثابتة في تعطل أوراش منطقة الريف.

الوقفة الاحتجاجية، التي انضم إليها مواطنون، أعادت سؤال المطالب الاجتماعية إلى الواجهة، بعدما نبه منسق اللجنة المحلية، في كلمته، إلى أن المعتقلين كانت مطالبهم اجتماعية، وعبروا عنها بطريقة سلمية، لأن هدفهم كان ” وطن يضم التعايش للجميع، وطن فيه الديمقراطية، متشبثين بوطنيتهم، لكن الرد كان هو 20 سنة سجنا نافذا”، وهي الأحكام التي وصفها المحتجون ب” القاسية”.


الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.