توقيف ثلاثة إخوة أشقاء وذلك من أجل الاشتباه في تورطهم في جريمة قتل العمد وإضرام النار والضرب والجرح .

 توصلت  (جريدة الأحدات الوطنية)  بخبر من
 المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس بتنسيق مع نظيرتها بالدرك الملكي، وبناء على معطيات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، اليوم الاثنين 24 دجنبر الجاري، من توقيف ثلاثة إخوة أشقاء تتراوح أعمارهم بين 24 و32 سنة، وذلك من أجل الاشتباه في تورطهم في جريمة قتل عمد مزدوج مقرونة بإضرام النار عمدا والضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض.
وتشير المعطيات الأولية للبحث إلى تورط المشتبه فيهم، وهم من ذوي السوابق القضائية العديدة، في الهجوم ليلة 14-15 دجنبر الجاري على منزل كائن بدوار “إزروفن” نواحي مدينة مكناس، حيث تم إضرام النار فيه عمدا، قبل تعريض قاطنيه للضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض، مما أسفر في حينه عن وفاة شخصين، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح نقلوا على إثرها للمستشفى.
الأبحاث والتحريات المكثفة التي باشرتها المصالح الأمنية مكنت صباح اليوم الاثنين من توقيف اثنين من المشتبه فيهما، اللذين يشكلان موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني، بأحد مقالع الحجارة الكائنة بمنطقة مدارية بمدينة مكناس، فيما تم بالتزامن مع ذلك توقيف شقيقهما الثالث نواحي نفس المدينة.
وقد تمت إحالة المشتبه فيهم على مصالح الدرك الملكي، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.

عبر عن رأيك

المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني
النص

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "الأحداث الوطنية" الالكتروني