TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. أسرة بكامل أفرادها تعتصم امام المحكمة الاستئنافية  بني ملال.

  2. تأهيل المدينة العتيقة لمكناس ورش مفتوح بدون علامة تشوير البداية والنهاية.

  3. السيد محسن بنمنصور رئيسا جديدا لمفوضية الشرطة بويسلان

  4. جمعية أرباب وبحارة قوارب الصيد التقليدي بميناء الحسيمة

  5. ساكنة دوار اقرارجماعةزومي عمالة وزان تعيش العطش.

أقلام حرة

من نظام (البيلكي/ الدبخشي)، إلى هيكلة تجديدية للحقل التشريعي والسياسي.

مريم ” صوفي”

من يعيد الهدوء للبنان ؟ الحريري  

بقلم عزالدين ازيان

عن أي تعليم نتحدث في سنة 2020…..؟

إعلام الجائحة وجائحة إعلام التخويف

تمثيلية المسلمين في إسبانيا ومعضلة تأسيس “إسلام إسباني”

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

أوجه الشبه بين الأزمتين الليبية والأمريكية.

هل هو الربيع الأمريكي

جدل هجرة الأذمغة

جدل هجرة الأذمغة.

الرئيسية | أخبار مكناس | «كورونــا» يلحــق خسائــر فادحـة بجميــع القطاعـــات المدرجـــة فـــي البورصــة

«كورونــا» يلحــق خسائــر فادحـة بجميــع القطاعـــات المدرجـــة فـــي البورصــة

كما كان متوقعا تدهور أداء بورصة الدار البيضاء بشكل كبير خلال شهر مارس الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا، الذي أثر على مجمل القطاعات المدرجة، وهو التدهور الذي شمل جميع المؤشرات بدون استثناء، كما لم تسلم منه سوى 8 شركات مدرجة من أصل 75 شركة.

وتفيد البيانات المضمنة في تقرير مارس الماضي بتسجيل مؤشر “مازي” تراجعا بنسبة ناقص 20.27 في المائة كأداء للفترة بين يناير ومارس، في حين تراجع مؤشر “مادكس” بنسبة 20.59 في المائة للفترة عينها.

بدورها، تراجعت رسملة البورصة إلى 503.02 مليار درهم، مقابل 626.69 مليار درهم عند نهاية دجنبر من السنة الماضية، ما يمثل انخفاضا بواقع 19.73 في المائة.

وخلال الشهر الماضي تضررت جميع القطاعات بدون استثناء، مع تباين درجة التأثر من توقف عدد من القطاعات الإنتاجية، وهكذا كان أكبر قطاع متضرر هو قطاع الفنادق والسياحة بتسجيله تراجعا نسبته 42.32 في المائة منذ بداية السنة، متبوعا بقطاع التطوير العقاري الذي تراجع بنسبة ناقص 42.19 في المائة، ثم قطاع المعدات الهندسية والصناعية الذي شهد بدوره تراجعا في حدود 41.86 في المائة.

من جهته، تراجع قطاع المناجم بواقع 34.28 في المائة، متبوعا بقطاع البناء والأشغال العمومية الذي فقد ما نسبته 25.99 في المائة من أدائه منذ بداية السنة.

على صعيد أداء أسهم الشركات، سجل تقرير شهر مارس أداءً ضعيفا لـ 58 شركة من أصل 75 شركة مدرجة، وكان أضعف أداء من نصيب شركة “ريسما” العاملة في قطاع الفنادق، إذ تراجعت قيمة السهم بواقع ناقص 40.8 في المائة كأداء شهري، وتراجع سنوي بنسبة ناقص 42.32 في المائة ليستقر سعر السهم في حدود 98.05 درهما.

بدورها سجلت قيمة أسهم شركة “مناجم” تراجعا بنسبة ناقص 39.08 في المائة كأداء شهري، وناقص 44.82 في المائة كأداء سنوي ليصل سعر السهر إلى 469.05 درهما فقط. كما انخفضت قيمة سهم شركة “تويسيت المنجمية” بنسبة 35.44 في المائة شهر مارس، وبناقص 33.05 كأداء سنوي لتسجل سعرا في حدود 1104 دراهم للسهم.

تراجع سعر الأسهم كان، أيضا، من نصيب كل من شركة “لافارج هولسيم المغرب” التي عرفت تراجعا بنسبة ناقص 32.30 في المائة كأداء شهري، وناقص 29.19 كأداء سنوي ليستقر في حدود 1310 دراهم.

ومقابل هذا التراجع سجلت 6 شركات فقط، أداء عاديا مع ملاحظة استقرار أداء 9 شركات، وهكذا فعلى صعيد الأداء الجيد للشركات المدرجة، جاءت أسهم شركة “دلاتر لفيفيي المغرب” في المقدمة، إذ ارتفعت قيمتها بنحو 4.36 في المائة كأداء لشهر مارس ليستقر السعر في حدود 23.22 درهما، لكنها بالمقابل، فقدت ما نسبته 55.3 في المائة كأداء سنوي. كما حققت أسهم شركة “مغرب ليزينغ” أداء متقاربا بنمو لقيمة السعر في حدود 4.33 في المائة، ليرتفع بذلك السعر إلى 479.90 درهما.

الأداء الجيد كان، أيضا، من نصيب سهم شركة “كارتيي السعادة”، إذ حقق نموا بواقع 4.25 في المائة، مرتفعا بذلك إلى 29.70 درهما، ثم سهم شركة “سوطيما” التي حققت نموا لسهمها بنسبة 4.13 في المائة ليرتفع السعر إلى 1590 درهما.


الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.