خبير أمني: تعاون استخبارتي بين تونس والمغرب وراء تفكيك خلايا داعش

قال فيصل الشريف، الخبير الأمني، إن تفكيك الخلايا الإرهابية في تونس والمغرب اعتمد على تعاون استخباراتي بينهما، وهو ما يفسر أن تتم في اليوم ذاته عملية أمنية في كل بلد منهما ضد عناصر داعش.

وأضاف أن العديد من العائدين من العمليات القتالية في سوريا و العراق كانوا يجهزون لعمليات وكانت هناك متابعة في تونس للعائدين والبالغ عددهم بحسب التقديرات 900 عنصرا، كما أن المخابرات المغربية والمصنفة من أقوى و أنشط 10 أجهزة مخابرات في العالم، قامت بجهود كبيرة في هذا الأمر.

وكانت الداخلية التونسية أعلنت تفكيك خلية إرهابية تابعة لتنظيم داعش الإرهابي في عملية استباقية بولاية القصرين، غربي البلاد، وتوقيف 7 من عناصرها.

وذكرت الداخلية في بيان لها أن الخلية كانت تخطط لتنفيذ اغتيالات. وعمليات خطف لأحد السياسيين والنقابيين وعدد من الأمنيين في المنطقة لتصفيتهم بالتنسيق مع عناصر إرهابية متحصنة بالجبال .وأشار البيان إلى تورط بعض عناصر الخلية في إطلاق النار على دورية أمنية وسط مدينة القصرين نهاية نوفمبر الماضي.

وفي اليوم ذاته، أعلنت السلطات المغربية تفكيك خلية إرهابية تابعة لتنظيم داعش الإرهابي، تتكون من 13 عنصرا تؤكد المعلومات الأولية ولاءهم لداعش.

المزيد من التفاصيل يتحدث من تونس فيصل الشريف، الخبير الأمني، مع محمد المغربي، عبر الفقرة الإخبارية.

عبر عن رأيك

المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني
النص

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "الأحداث الوطنية" الالكتروني