المغرب عازم على تطوير علاقاته مع إثيوبيا التي “تقوم بدور مهم في الساحة الإفريقية”.

أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، اليوم الاثنين بأديس أبابا، إرادة المغرب في تطوير علاقاته مع إثيوبيا التي “تقوم بدور مهم في الساحة الإفريقية”.

وقال العثماني في تصريح للصحافة عقب مباحثات أجراها مع رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، على هامش أشغال الدورة العادية الـ32 لقمة الاتحاد الإفريقي، التي افتتحت أشغالها أمس الأحد في العاصمة الإثيوبية، إن “المغرب لديه كل الإرادة لتطوير العلاقات مع اثيوبيا التي تقوم بدور مهم في الساحة الافريقية والمغرب مهتم كثيرا بالعلاقات الافريقية الافريقية.”

وأضاف أن المباحثات التي أجراها مع أبي تندرج في إطار اللقاءات المتواصلة مع المسؤولين الإثيوبيين منذ زيارة الملك محمد السادس لإثيوبيا في عام 2016، لتطوير العلاقات الثنائية، وخصوصا في المجال الاقتصادي، مشيرا إلى أن المباحثات ناقشت عددا من الملفات.

وجرى اللقاء بحضور الوزير المنتدب المكلف بالتعاون الإفريقي ، محسن جزولي وسفيرة المغرب في إثيوبيا نزهة علوي محمدي.

ويقود العثماني الوفد المغربي في هذه القمة، والذي يضم أيضا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، والوزير المنتدب المكلف بالتعاون الإفريقي السيد محسن جزولي.

وتعقد القمة تحت شعار “اللاجئون والعائدون والمشردون داخليا نحو حلول دائمة للتشرد القسري في إفريقيا”.

عبر عن رأيك

المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني
النص

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "الأحداث الوطنية" الالكتروني