نهاية مأساوية ل 11 مهاجرا غير شرعي قضوا حرقا

أعلنت الشرطة اليونانية أن الركاب الأحد عشر في حافلة صغيرة يشتبه في أنها كانت تقل مهاجرين غير قانونيين، لقوا حتفهم حرقا وهم أحياء، إثر اصطدامها بشاحنة، اليوم السبت، في شمال البلاد.

وكانت الحافلة متوجهة إلى مدينة “كافالا” على الساحل الشمالي الشرقي، عندما وقع الحادث وقد احترقت بالكامل، لكن السائق خرج سالما.

وانتشل رجال الإطفاء إحدى عشرة جثة من الحافلة، التي كانت تنقل على الأرجح مهاجرين ومتوجهة إلى مدينة “تسالونيكي”، في الشطر الشمالي من بحر ايجه.

وشددت الشرطة اليونانية في بيانها على أن هذه الحافلة استخدمت في السابق لنقل مهاجرين بصورة غير شرعية، وأن سائقها لم يمتثل اليوم السبت لتحذيرات عناصر الشرطة الذين كانو يريدون تفتيشها.

وقال فيليبي لوكليرك ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في اليونان في بيان “نحن حزينون بشدة جراء هذه الأخبار المروعة من منطقة يخاطر فيها آلاف اللاجئين بحياتهم”.

وعبر أكثر من 12700 لاجئ ومهاجر شمال شرق اليونان منذ بداية العام، حسب البيانات التي جمعتها المفوضية، وهو ما يمثل ضعف الأعداد المسجلة في العام 2017.

وسجل مقتل 40 شخصا على الأقل في المنطقة في العام 2018، معظمهم غرقا في نهر ايفروس الغزير المياه.

وقالت المفوضية في بيانها إن “هذه الوفيات المروعة جزء من مخاطر الحدود التي يواجهها الذي وجدوا أنفسهم تحت رحمة مهربي البشر الذين يستغلون وضعهم”، داعية إلى “بدائل لهذا العبور الخطير للاشخاص الذين هم بحاجة إلى حماية دولية”.

عبر عن رأيك

المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني
النص

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "الأحداث الوطنية" الالكتروني