مواطنة تتعرض لعملية “كريساج” بعين تاوجدات

 

تعرضت ليلة الاحد 13 يناير 2019 ، شابة، لعملية ” كريساج ” بينما كانت تستعد لولوج بيتها الكائن بمدينة عين تاوجدات – حي وليلي، اختطفت على اثرها محفظتها اليدوية وهاتف نقال.

الشابة ، قامت مباشرة بعد الحادث، بإشعار أجهزة الأمن، التي قامت بتحرير محضرا في ” الحادثة ” .  وفي اتصالنا بالعائلة  – روى للاحداث الوطنية-  كيف أن شخصين اقتربا منها وهي تستعد لفتح باب منزلها وقاما بسلب محفظتها بالقوة البدنية منها،مما تسببوا في جرح الضحية على مستوى اليد ، ليركضا جريا نحو دراجة نارية ، ليلوذا بعدها بالفرار تاركين اياها في حالة صدمة .

وعلاقة بموضوع السرقة، باختلاف طرقها بين استعمال القوة والنشل، فالمدينة تشهد العديد من الحوادث التي غالبا لا يتم التبليغ عنها من طرف الضحايا، حيث تشهد العديد من الشوارع عمليات سرقة تستهدف خاصة حقائب النساء اليدوية وكدا الاشخاص المسنين . وجوه مشبوهة هنا وهناك، في حالة سكر، فاقدين للوعي بما يخرج من فمهم من كلمات وألفاظ تصل في بعض الأحيان الى الاعتداء اللفظي واحيانا اخرى جسدي ، يستغرب العامة من الناس، قيامهم  “بأنشطتهم المجرمة ” بأماكن أصبحت وكأنها مسجلة بأسمائهم، تباح فيها، السب والقدف وجيوب وأمتعة المواطنين، تجزئة وليلي و تجزئة الأندلس و حي النرجس و حي النصر …أما الأحياء الهامشية فحدث ولا حرج .

فيصل توبت

عبر عن رأيك

المرجو إدخال الإسم و البريد الإلكتروني
النص

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "الأحداث الوطنية" الالكتروني