TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. المحمدية : مقدم شرطة يضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض سلامة عناصر الشرطة للخطر*

  2. المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يشرع في استغلال مشروع جديد من أجل تقوية تزويد مدينة جرسيف بالماء الشروب استعدادا لموسم الصيف

  3. مكناس : رجل أمن أشهر سلاحه الوظيفي دون استعماله، لتوقيف شخص ، كان يعتراض سبيل المواطنين وتهديدهم بالسلاح الأبيض

  4. اسبانيا تستتني المغرب من الدول التي اعادت فتح حدودها معها

أقلام حرة

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

أوجه الشبه بين الأزمتين الليبية والأمريكية.

هل هو الربيع الأمريكي

جدل هجرة الأذمغة

جدل هجرة الأذمغة.

الصغار في زمن الحجر الصحي

جهاز كتابة الضبط القلب النابض للإدارة القضائية*

Le coronavirus covid 19 et les violences conjugales

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

في زمن الكرونا صناعة الكمامة أفضل من صناعة السلاح

كوفيد 19.. ومفهوم المسئولية الاجتماعية للشركات.. فنادق ومنتجعات المغرب نموذجًا

الرئيسية | مجتمع | ثلاث ذكريات متتالية عزيزة على المغاربة.

ثلاث ذكريات متتالية عزيزة على المغاربة.

خلال هذا الشهر يحتفل المغاربة بثلاث ذكريات متتالية كلها دعم للمواطنة والثوابت الوطنية.
 كان أولها ذكرى انطلاقة المسيرة الخضراء لهذه السنة والذي هو يوم 6نونبر2019 والتي بفضلها استرجع المغرب جزءا من ترابه في الصحراء المغربية التي كان يقبع تحت الاحتلال الاسباني وبذل المغرب مجهودات جبارة لتأهيل المناطق الصحراوية.
ثاني هذه الذكريات الجميلة والعزيزة ذكرى مولد سيد الخلق صلى الله عليه وسلم. يحيي المغاربة هذه الذكرى بحب وتفان وتقدير واحترام في محبة صاحبها والتي صادفت هذه السنة يوم 10نونبر 2019. مجموعة من الطوائف الدينية  والجماعات الإسلامية والسلطات المحلية تحيي هذه الذكرى بطرق مختلفة كلها تنشد الصلاة والسلام على رسول الله. وتذكر بسيرته وتنهل من مورده وتتحلى بطلعته مستبشرة بمولده. تزيد هذه الذكرى كل المغاربة من ترسيخ حبه  والتعريف بنشأته ورسالته ولقد أبدعوا وتفننوا في طرق الاحتفالات.
أما ثالث الثلاثة فهي ذكرى الاستقلال التي موعدها يوم 18 نونبر2019 والتي نال فيها المغرب استقلاله من المستعمر الفرنسي بعد جهاد مرير وتضحيات جسام قدم فيها آلاف المواطنين أرواحهم فداءا للوطن. منهم من قضى نحبه ومنهم من عاش لينعم بما جاهد من أجله.
هذه الذكريات تعطي للمغاربة فخرا واعتزازا بما هم عليه وتقوي في نفوسهم حب الدين والوطن.
لكن من المؤسف ان تبرمج وزارة التربية والتعليم العطلة خلال هذه الأحداث بذل ان تبرمج لقاءات وندوات وتستجلي من هذه الذكريات برامج وخطط لتقوية المواطنة في نفوس الناشئة وتربي الأجيال على حب الدين والوطن وزرع القيم النبيلة والأخلاق الفضيلة. ولقد عبر وزير التربية والتعليم الأسبوع الماضي بصريح العبارة على اننا نعيش أزمة قيم وأخلاق وانعدام التربية في مؤسساتنا التعليمية. مما انعكس سلبا على منظومتنا التربوية وصلت حد التشيع والتعنت مع المربين. لم لا يفكر في جعل المناسبات الدينية والوطنية مناسبة لإعادة التربية وتعميق الهوية الوطنية.
محمد رواسي

الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.