TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. مكتب “الكهرماء” يوضح بخصوص فاتورة بتمصلوحت‎

  2. حالات الإصابة بفيروس كورونا المسجلة بالسجن المحلي طنجة

  3. عودة المغاربة العالقين بسلطنة عمان وقطر والأردن

  4. هذه هي أول دولة عادت لفرض الحجر الصحي التام بروبوع بلادها

  5. اخبار غير سارة عن معدل نمو الاقتصاد الوطني

أقلام حرة

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

أوجه الشبه بين الأزمتين الليبية والأمريكية.

هل هو الربيع الأمريكي

جدل هجرة الأذمغة

جدل هجرة الأذمغة.

الصغار في زمن الحجر الصحي

جهاز كتابة الضبط القلب النابض للإدارة القضائية*

Le coronavirus covid 19 et les violences conjugales

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

في زمن الكرونا صناعة الكمامة أفضل من صناعة السلاح

كوفيد 19.. ومفهوم المسئولية الاجتماعية للشركات.. فنادق ومنتجعات المغرب نموذجًا

الرئيسية | مجتمع | عاجل…حكم صارم في حق الشاب التطواني المريض الذي تفوه بكلام غير لائق في حق ملك البلاد

عاجل…حكم صارم في حق الشاب التطواني المريض الذي تفوه بكلام غير لائق في حق ملك البلاد

رغم نشره لفيديو يعتذر فيه عن الكلام الصادر عنه في حق ملك البلاد مؤكدا أنه كان مريضا وغاضبا من الإهمال الذي وجده بمستشفى يسانية الرمل، إلا أن القضاء لم يتساهل مع الشاب المعروف باسم “سعيد التيبورون” حيث أصدرت ابتدائية تطوان قبل قليل حكما يقضي بحبسه لسنتين نافذتين مع أداء غرامة مالية قدرها 5000 درهم.

الشاب التطواني تابعته النيابة العامة بتهم تتعلق بإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم، وإهانة هيئات منظمة والإخلال العلني بالحياء، وهي التهم التي اعتبر القضاء أنها ثابتة في حقه.

وكانت قضية الشاب “سعيد تيبورون” قد حظيت بتعاطف واسع من طرف الرأي العام الوطني والمحلي خاصة أن ظروف تصويره لذلك الفيديو الذي توبع من أجله لم تكن عادية، إذ كان يعاني داخل مستشفى سانية الرمل دون أن يجد من يهتم لشأنه

المصدر أخبارنا


الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.