TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. غرق عائلة بكاملها في رحلة للهجرة السرية

  2. وزارة الصحة تُرخص بشكل استعجالي للقاح “سينوفارم”

  3. توقيف خمسة أشخاص وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في ترويج مخدر الكوكايين.

  4. تطوير المهارات الحياتية لفائدة الأطفال المتخلى عنهم في وضعية الشارع

  5. إيقاف مفتش شرطة وحجز ممنوعات وجوازات سفر داخل سيارته

أقلام حرة

تعانقوا تحابوا …   

مراكش.. تدخل للإنعاش

مقال علمي حول مكافحة العنف ضد النساء 

فيروس كورونا يشل الحياة الثقافية والفنية بالمغرب

العالم بأسره في حيرة هل نلقح أم لا نلقح ؟

العالم بأسره في حيرة هل نلقح أم لا نلقح ؟

تدخل الأهل في الحياة الزوجية للأبناء 

صداقة اليوم حلوة ممزوجة بالسم.

بوغابة : هذه مقترحاتي من أجل انجاج القطب السياحي بوجيبار

البوليساريو.. أزمة النشأة و التطور

لك كل الود ملكنا المقدام 

هل الانسان مسير أم  مخير؟؟؟

الرئيسية | مجتمع | ما وقع أمس بضواحي باريس

ما وقع أمس بضواحي باريس

نتيجة صراع التطرف المفتعل من الرئيس ماكرون بتغديته للحقد والكراهية.
هذه الحادثة ستجني متاعب كبيرة لفرنسا وبالأخص للمسلمين داخل فرنسا.
الحادثة هي قطع رأس أستاذ التاريخ بالإعداي.
قيل أن الاستاذ كان يدرس التلاميذ مادة مرتبطة بحرية الاعتقاد أوعدم الاعتقاد  وحرية التعبير حسب رواية رئيس الحكومة.
استعمل الأستاذ صورا  للنبي محمد صل الله عليه وسلم عاريا وعلق على ذالك بطريقته الخاصة.
داخل هذا القسم تلاميذ مسلمين.
لا يوجد أي مبرر لهذا الفعل ولا علاقة له بحرية التعبير والاعتقاد.
في كل المناهج التعليمية في الدول التي تربي تلامذتها على حرية الاعتقاد او عدمه يتم عرض الديانات الموجودة وشرح مغزاها بصور متكافئة وترك الفرصة للتلميذ ليكون له حرية الاختيار او الرفض مع العلم أن له خلفية اجتماعية وتوجيهات مسبقة دينية  عائلية. فالتلميذ في الإعدادي تكون ديانته قد حسمت.
الواضح أن الرئيس ماكرون في حيرة من أمره حول  حرية التعبير وحرية الاعتقاد ومبادئ الجمهورية الفرنسية. وتبنى خطاب التطرف و الكراهية تحت ضغط الجانب الاقتصادي المتردي خلال مرحلة الجائحة. واختار الإسلام والمسلمين لتعليق فشله الاقتصادي والسياسي.
ما وقع هو قتل مواطن فرنسي لمواطن فرنسي كلاهما تعلما حرية التعبير والاعتقاد في مدارس فرنسا.
يمكن لهذه الحادثة أن تفتح نقاشا واسعا في فرنسا حول منهجية تدريس بعض المواد. فرنسا التي نجحت في مناهج العلوم البحثة وتقارع بذالك الدول المتقدمة تعاني مشاكل جمة في بعض مناهج العلوم الإنسانية. قد تنتج العلوم البحثة ما يسعد المجتمع وما يذمره. وقد تنتج العلوم الإنسانية ما يرقى بالمجتمع او يجعله منحطا.
محمد رواسي

الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.