TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. أمن البيضاء يتكمن من إيقاف مروعا ساكنة دوار الغفلة وبريك بمولاي رشيد.

  2. مؤسسة خصوصية تعفي آباء وأولياء التلاميذ من واجبات اشهر ابريل وماي ويونيو مع تخفيض 50 %لشهر شتنبر

  3. توقيف شخصين وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بحيازة وترويج أجهزة إلكترونية تستخدم في الغش في الامتحانات.

  4. مكناس ؛ مفتش شرطة استعمل سلاحه الوظيفي دون استعماله، وذلك خلال تدخل أمني لتوقيف شخص كان في حالة اندفاع قوية

  5. اعتقال جندي متقاعد ذبح زوجته داخل فيلا بكلميم

أقلام حرة

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

أوجه الشبه بين الأزمتين الليبية والأمريكية.

هل هو الربيع الأمريكي

جدل هجرة الأذمغة

جدل هجرة الأذمغة.

الصغار في زمن الحجر الصحي

جهاز كتابة الضبط القلب النابض للإدارة القضائية*

Le coronavirus covid 19 et les violences conjugales

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

La modélisation mathématique de propagation et de prédiction de l’épidémie Coronavirus Covid-19 au Maroc

في زمن الكرونا صناعة الكمامة أفضل من صناعة السلاح

كوفيد 19.. ومفهوم المسئولية الاجتماعية للشركات.. فنادق ومنتجعات المغرب نموذجًا

الرئيسية | أقلام حرة | هل هو الربيع الأمريكي

هل هو الربيع الأمريكي

أمريكا تتذوق مرارة الإرهاب الداخلي بدرجة أقل من تلك التي فرضته سنين طويلة على مجموعة من الدول منها العراق و سوريا واليمن وإيران وليبيا.
 هذا الإرهاب الداخلي يتمثل في الاحتجاجات العامة التي تعم جل المدن الأمريكية والتي خرجت عن السيطرة وتحولت إلى همجية النهب والتخريب وتبادل الضرب والجرح مع قوات الأمن التي أصبحت عاجزة عن كمح جماح المتظاهرين الغاضبين من قتل مواطن أمريكي أسود اللون على يد الشرطة بطريقة بشعة.
ويشعر الامريكيون ذوي البشرة السمراء بعدم الرضا والأمان والاستقرار.
خوف وهلع على الرجال وضغط نفسي على النساء والأطفال. بمخيلة كل امرأة ان يصبح أبناؤها أيتام في أية لحظة تحت حجر أمني مفروض اجتماعيا عليهم من طرف أصحاب البشرة البيضاء الذين بعقولهم نقط سوداء. تغديها الكراهية والعنصرية وتبني العبودية والرفيق في بلد يتبجح بالحرية وحقوق الإنسان. بلد لازال مجموعة من المواطنين يعيشون فيه بدون جنسية وبدون بطاقة هوية محرومين من مجموعة من الحقوق المدنية والسياسية.
في ظل هذا التوتر يهدد ترامب بنشر الجيش المدجج بالسلاح وفرض حالة الطوارئ وتمديد حالة منع التجوال لساعات طويلة في عدد من المدن الكبيرة. كلمة الإرهاب الداخلي استعملها ترامب واصفا شعبه بها في كلمة شديدة اللهجة حث فيها الولاة للتصدي للمواطنين. بأمرهم باستعمال القوة المفرطة ضد المتظاهرين. هذه الكلمة عقبت عليها الدول الأوروبية بالصدمة ودول أخرى. واعتبرتها الصين ازدواجية في خطابات ترامب الذي قبل أيام كان يتحدث بلغة أخرى عن احتجاجات هونكونك. يتابع العالم باهتمام كبير محاكمة الضالعي الأربعة في قتل مواطنيهم لقياس درجة العنصرية المبطنة.في القضاء الأمريكي التي تنخر المجتمع.
محمد رواسي

الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.