TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. غرق عائلة بكاملها في رحلة للهجرة السرية

  2. وزارة الصحة تُرخص بشكل استعجالي للقاح “سينوفارم”

  3. توقيف خمسة أشخاص وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في ترويج مخدر الكوكايين.

  4. تطوير المهارات الحياتية لفائدة الأطفال المتخلى عنهم في وضعية الشارع

  5. إيقاف مفتش شرطة وحجز ممنوعات وجوازات سفر داخل سيارته

أقلام حرة

تعانقوا تحابوا …   

مراكش.. تدخل للإنعاش

مقال علمي حول مكافحة العنف ضد النساء 

فيروس كورونا يشل الحياة الثقافية والفنية بالمغرب

العالم بأسره في حيرة هل نلقح أم لا نلقح ؟

العالم بأسره في حيرة هل نلقح أم لا نلقح ؟

تدخل الأهل في الحياة الزوجية للأبناء 

صداقة اليوم حلوة ممزوجة بالسم.

بوغابة : هذه مقترحاتي من أجل انجاج القطب السياحي بوجيبار

البوليساريو.. أزمة النشأة و التطور

لك كل الود ملكنا المقدام 

هل الانسان مسير أم  مخير؟؟؟

الرئيسية | أقلام حرة | بقلم عزالدين ازيان

بقلم عزالدين ازيان

 

 

: أكد المحلل السياسي وأستاذ علم السياسة بجامعة القاضي عياض بمراكش، محمد بنطلحة الدكالي، أن الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح الدورة الخريفية للبرلمان، يبرز بجلاء أن تجاوز تداعيات جائحة (كوفيد-19) يمر عبر تنشيط الاقتصاد وتقوية الحماية الاجتماعية.

 

وقال السيد الدكالي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن العنوان الأبرز لخطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس الموجه إلى نواب الأمة في ظل هذه الظروف الاستثنائية، كان “الجرأة والصراحة” في الدعوة إلى “مواصلة دعم القطاع الصحي بالموازاة مع العمل على تنشيط الاقتصاد وتقوية الحماية الاجتماعية”.

 

وأوضح أن الأزمة الصحية الراهنة كشفت عن مجموعة من الاختلالات ومظاهر العجز، إضافة إلى تأثيرها السلبي على الاقتصاد الوطني والتشغيل، مشيرا إلى أن جلالة الملك ذكر، في هذا السياق، بإطلاق خطة طموحة لإنعاش الاقتصاد الوطني ومشروعا كبيرا لتعميم التغطية الاجتماعية.

 

وشدد الجامعي على أن تنزيل هذه الإصلاحات الهيكلية يقتضي تضافرا للجهود بين الدولة والشركاء الاقتصاديين ضمن تعاقد وطني بناء يحقق صمود المقاولات ويحافظ على مناصب الشغل، دون إغفال ضرورة التحلي باليقظة والالتزام في الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين.

 

ولتحقيق الإقلاع الاقتصادي المنشود، أبرز المحلل السياسي أن صندوق محمد السادس للاستثمار الذي ستخصص له اعتمادات بقيمة 15 مليار درهم، ستسند إليه الشخصية المعنوية، حتى “يكون نموذجا من حيث الشفافية والحكامة ويساهم في الرفع من أداء الاقتصاد الوطني ومواكبة المشاريع الوطنية الكبرى”.

 

وارتباطا بالمجال الاجتماعي، توقف السيد الدكالي عند إعلان جلالة الملك عن تعميم التغطية لأنظمة الحماية الاجتماعية على جميع المغاربة، باعتبارها مؤشرا مهما على مدى تحقق الرفاه والتطور، تماشيا مع التحولات الديمغرافية والاجتماعية.

 

وبخصوص السياسات القطاعية، أوضح الجامعي أن المرحلة المقبلة تتطلب التفكير في تدعيم العالم القروي والرفع من المستوى المعيشي للفلاح المغربي، لذلك حث جلالة الملك على إيلاء الأهمية لتحديث القطاع الفلاحي وعقلنته تنفيذا للبرامج والاستراتيجيات المعمول بها في هذا الإطار.

 

وخلص السيد الدكالي إلى القول إن “هذا المشروع المجتمعي برمته يبقى رهينا بتعبئة وطنية مسؤولة قوامها روح المواطنة الإيجابية والحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة، حتى تتمكن بلادنا من رفع مجمل التحديات التي فرضها (كوفيد-19)”.


الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.