TV الاحدات بريس

النشرة البريدية

  1. بيان : االتحاد الوطني للشغل بالمغرب الجامعة الوطنية لقطاع التعليم العالي المكتب المحلي كلية الشريعة –فاس-

  2. الودادية الحسنية للقضاة تشجب بشدة المغالطات المتعمدة لهئية دفاع المتهم المعطي منجب المسيئة لمكونات أسرة العدالة

  3. الأمن الوطني يكرم النساء الشرطيات في عيد المرأة العالمي

  4. تنسيق أمني يفضي إلى حجز طنين من مخدر الشيرا كانت مخبأة تحت الرمال

  5. الجامعة الحرة للتعليم لجهة فاس مكناس تعقد مجلسها الجهوي بمكناس

أقلام حرة

المرأة في زمن كورونا

أهلاً بكم مع حلقة أسرية مميزة .. لتغير مجرى الحياة الزوجية إلى الأفضل

هل سنكتفي بالترحم و البكاء على الأطلال عند كل فاجعة قاتلة للرأسمال البشري؟

انتخاب ياسين عمران منسق جبهة العمل السياسي الأمازيغي بالناظور

تعانقوا تحابوا …   

مراكش.. تدخل للإنعاش

مقال علمي حول مكافحة العنف ضد النساء 

فيروس كورونا يشل الحياة الثقافية والفنية بالمغرب

العالم بأسره في حيرة هل نلقح أم لا نلقح ؟

العالم بأسره في حيرة هل نلقح أم لا نلقح ؟

تدخل الأهل في الحياة الزوجية للأبناء 

صداقة اليوم حلوة ممزوجة بالسم.

الرئيسية | أقلام حرة | هل سنكتفي بالترحم و البكاء على الأطلال عند كل فاجعة قاتلة للرأسمال البشري؟

هل سنكتفي بالترحم و البكاء على الأطلال عند كل فاجعة قاتلة للرأسمال البشري؟

 

بقلم إيمان الحفيان

 

هل سنكتفي فقط بالترحم كالعادة على ضحايا فواجع متكررة و محزنة بالمغرب؟ عادت بنا و أعادتنا “فاجعة طنجة” إلى فواجع هزت المغاربة حيث أن كل التحقيقات التي أجريت لم تشفي غليل الغاربة، مات ما يقارب 56 عامل و عاملة سنة 2008 خنقا ب”محرقة روزاور” بالبيضاء، ثم “فاجعة تيشكا” 2012 و التي فقدنا إثرها 42 شخصا بعد انقلاب حافلة لنقل المسافرين بين زاكورة ومراكش، و دفن حق عائلات الضحايا كما دفنوا هم في التراب، و كيف لنا أن ننسى مأساة من أجل لقمة العيش بمدينة الصويرة سنة 2017 ، و عديدة هي هذه الفواجع صراعا لأجل البقاء و تأمين قوت اليوم بالنسبة للطبقات الضعيفة بالبلد كما تم تسمية ضحايا “فاجعة طنجة” بشهداء لقمة العيش تكرر نفس الوضع كما حدث مع “شهيدات الدقيق”.
قبو سموه ب”السري” ألا يعمون أن كم من قضية تحدث سرية و لكنها معلن عنها أمام السلطات المعنية بذلك السر و تتستر عنه لغاية في نفس يعقوب، خسارة بشرية تقدر ب أكثر من 28 عاملة وعامل بأحد العامل الصغير غير المصرح بها بمدينة طنجة الكبرى تكبر و تكبر همومها معها و هموم ساكنتها الذين يستصغرونهم…
أسئلة كثيرة تطرح فيما حدث و فيما يتوقع أن يحدث مستقبلا و إن كانت جائحة كورونا كشفت العيوب بالمغرب، جاءت أمطار الخير بدورها لتفضح ما تبقى لفضحه، و هنا نتساءل عن الجهات المعنية أين يتجلى دورها في هذه الكارثة الأخلاقية قبل أن تكون بشرية أو كارثة طبيعية؟ أين مفتشية الشغل بطنجة ألم تعلم بأن أكثر من 100 عاملة وعامل يشتغلون تحت الأرض في معمل عشوائي، ألم يخبرهم كل من القدم و القائد و الباشا ألا يعتبر دورهم المناط بهم هو هذا؟؟؟
من الطبيعي أن تغرق المدينة بمياه الأمطار رغم أن ذلك ليس في صالح العديد منا و العديد من الأحياء المهمشة و خاصة بكبريات المدن كعاصمة البوغاز فالخسائر تكون فادحة من تساقط المنازل و تبلل الأوراق و الممتلكات المهمة بالنسبة للطبقات الضعيفة و المهمشة و ما أكثرها في مدينة طنجة بحكم كثرة الأحياء الشعبية، قد نقبل قضاء الله و قدره في أن مياه الأمطار قد تغرق المدينة و تقطع الطرقات لساعات، وقد تابعنا هذا الأمر بالعديد من المدن والمناطق، أما الأمر غير المقبول أن تقتلنا أمطار الخير بسبب الإهمال و تأخر الإسعافات و التخلي عن المسؤولية فيما يتعلق بالبنيات التحتية و العمل في ظروف ملائمة بالإنسان لأن الله كرمه و لكن في المقابل أهانه البشر مثله، فكل ما حدث و ما يحدث الآن و ما سيحدث ببلدنا و بكبريات المدن كالدار البيضاء و المدينة أمر يستوجب أكثر من وقفة و أكثر من حل إجرائي مستعجل و حان الوقت لتطبيق القانون المتعلق بربط المسؤولية بالمحاسبة.

المغاربة اليوم تعبوا، أهينوا، و تحملوا أكثر من طاقتهم، انتظروا تغيير الأوضاع، و ما يرونهم اليوم هو سوء التدبير و سوء التسيير، تغييب الحوار، و الموت البطئي، و الموت الفعلي في الفياضانات و حوادث السير و حوداث الشغل…
هذه الفاجعة هي مناسبة حزينة للوقوف عند نقطة محاسبة المسؤولين الحقيقيين، نريد أن نوجه أصابع الاتهام إلى المسؤولين الذي بيدهم إغلاق الوحدة الإنتاجية غير القانونية، اكتفينا من أكباش الفداء الذين هم الفئة المستضعفة لا حول و لا قوة لها إلا بالله …
أي ذنب لشهداء لقمة العيش كي يتركوا خلفهم أسر و كلنا مذهولون من أثر صاعقة اختلط وقعها بالمطر والرشوة والفساد الذي ينخر هياكل هذه الدولة في واضحة النهار، دون خوف أو مهابة من المحاسبة، وفي و السؤال الجوهري هو متى يحاسب المسؤولون الحقيقيون عن الكوارث والمصائب التي تقع في هذه البلاد؟

و هل سنكتفي كالعادة بتقديم العزاء والإعراب عن التضامن مع ضحايا فاجعة طنجة؟ وزراء و مسؤولين على حائطهم الفايسبوكية، برتوكول اجتماعي لا يسمن و لا يغني من جوع… و نحن كشعب هل سنبكي على الاطلال كعادتنا دون تحريك ساكن…؟
و ختاما، نطالب جميعا بفتح تحقيق إداري وقضائي من طرف الجهات المعنية و إطلاع الرأي العام بكل النتائج و إشراكنا بالأسباب الكامنة وراء كل ما راح ضحيته أناس يشحذون لقمة اليوم و لا يسعون وراء الغنى أو ما شابه…


الأحداث الوطنيةالآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

TV الاحدات بريس

فيديو : تصريح السيد رشيد الدحماني مدرب فريق القدس الرياضي لكرة القدم حاوره الصحفي المتألق عبداللطيف الشيكي


فيديو : كلمة السيد وفاء شاكر المديرة الإقليمية للتربية والتكوين بعمالة بمكناس خلال لقاء تواصلي مع جمعيات الآباء بمديرية التربية والتعليم


فيديو : مكناس : لحظة وصول الجثامين الثلاثة شهداء الكوديم الى مقبرة سيدي مسعود ببرج مولاي عمر تحت استنفار أمني كبير


فيديو : وصول كمية من جرعات اللقاح ضد كورونا الى مستشفى القبيبات بمكناس مساء أمس.


فيديو : وقفة إحتجاجية غاضبة لمستخدمي بريد المغرب بمكناس


🔴فيديو مباشر.. حظر تجوال وظروف استثنائية في ليلة رأس السنة بمكناس


فيديو : جولة ليلية بعدسة الأحدات الوطنية بويسلان بعد القرارات الأخيرة بإغلاق المطاعم والمحلات على 8 مساء وحظر التنقل الليلي مع 9 مساء


فيديو : كلمة السيد عبدالرحمن بندياب رئيس التحالف المدني لحقوق الإنسان من ساحة المشور السعيد بمدينة العيون. قبل التوجه إلى الكركرات


الليلة التأبينية للإعلامي الراحل بالقناة 2M صلاح الدين الغماري بمنزل عائلة الفقيد


شاهد بالفيديو : لحظة دفن جثمان الصحفي صلاح الدين الغوماري


فيديو : تشييع جثمان الصحفي المشهور صلاح الدين الغماري إلى مثواه الأخير بمقبرة مولاي مليانة بمكناس


فيديو “حفل توزيع حافلات النقل المدرسي على جماعات جهة بني ملال خنيفرة ونادي الفروسية بني ملال


فيدو : مؤسسة التحدي بمكناس تحتفل ككل سنة بذكرى المسيرة الخضراء


فيديو : كلمة السيد محسن الزواق مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس