الغازوال قد يتجاوز عتبة 11 درهم للتر قبل متم سنة 2016

Spread the love

(FILES) In a file picture taken on February 28, 2012 a motorist fill up at the gas pump in a gas station of the French northern city of Lille. The budget of the French motorist has increased in 2011 because of soaring gasoline prices and the cost of vehicle maintenance according to an annual report of the French Automobile Club unveiled on June 5, 2012. AFP PHOTO / PHILIPPE HUGUEN

يبدو أن قرار بنكيران القاضي بتحرير أسعار المحروقات سيقود المغاربة إلى الهاوية في القريب العاجل، وذلك بعد انتهاء موجة الانخفاض الاستثنائية في سعر النفط عالميا والتي لم يستفد منها المواطنون بالمرة وراكمت خلالها شركات التوزيع أرباح طائلة وذلك بشهادة والي بنك المغرب شخصيا.

فبعد الاتفاق الأخير لأعضاء منظمة أوبك والقاضي بإنعاش الأسعار ودفعها للارتفاع تدريجيا لجعلها تتجاوز عتبة 70 دولار، من المنتظر أن يشهد سعر الغازوال والبنزين قفزة كبيرة في الأيام القادمة، وهو ما بدأ يحس به المواطن منذ منتصف هذا الشهر بعدما سجلت محطات التوزيع أسعارا تفوق 9 دراهم للتر بالنسبة للمازوط، إذ توقع المحللون الاقتصاديون أن يصل سعره متم السنة الجارية إلى 11 درهما للتر، وهو ما سيكون له انعكاسات مباشرة على أسعار وسائل النقل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى