خالد الاجباري ضمن تركيبة المجلس الأعلى للتربية والتكوين ممثل الاتحاد المغربي للشغل

Spread the love

ممثلو التلاميذ:
يسمينة الرحيوي، تلميذة بشعبة العلوم الرياضية، الثانوية التأهيلية عبد الكريم الخطابي، المديرية الإقليمية الخميسات.

دعاء مدون، تلميذة بشعبة العلوم التجريبية، الثانوية التأهيلية ابن زيدون، المديرية الإقليمية لسيدي سليمان.

غيثة زواني، تلميذة بشعبة العلوم الاقتصادية، مؤسسة ميموزة الغرب، المديرية الإقليمية للقنيطرة.

إبراهيم البشري، تلميذ بشعبة العلوم الرياضية، الثانوية التقنية، المديرية الإقليمية لسيدي قاسم.

سارة الطيبي، تلميذة بشعبة الآداب والعلوم الإنسانية، الثانوية التأهيلية أبي شعيب الدكالي، المديرية الإقليمية لسلا.

ممثلو الجماعات الترابية:
عبد اللطيف معزوز، رئيس مجلس جهة الدار البيضاء – سطات.

جميلة عفيف، رئيسة مجلس عمالة مراكش.

عبد النبي عافي، رئيس مجلس جماعة فجيج.

ممثلو المجتمع المدني:
عزيز قيشوح، المدير العام للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي.

سليمة حلوي، رئيسة جمعية آفاق مفتوحة.

محمد الفقير التمسماني، رئيس جمعية معهد الإمام القرطبي لتحفيظ القرآن الكريم وتدريس العلوم الشرعية.

رشيدة فضيل، ممثلة الجمعية الوطنية للقابلات بالمغرب – جمعية بادرة من أجلكم.

عبد الكريم مدون، عضو الشبكة الجامعية المغربية لتعليم دامج.

محمد فكرات، نائب رئيس الجمعية المغربية للبحث والتنمية.

ممثلو الهيئات الأكثر تمثيلا للمقاولات:
التهامي الغرفي، ممثل الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

كريم الشيخ، نائب رئيس لجنة الرأسمال البشري بالاتحاد العام لمقاولات المغرب.

دليلة برادة، ممثلة الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

ممثلو الهيئات الأكثر تمثيلا لمؤسسات التعليم والتكوين الخاص:

كمال الديساوي، رئيس فدرالية التعليم الخاص.

عبد الإله بن هيلال، رئيس الفدرالية المغربية للتكوين المهني الخاص.

محمد القباج، ممثل ندوة رؤساء الجامعات الخاصة.

وأكد المجلس، في بلاغ له، أن تعيين أعضاء المجلس، وكذلك التجديد المرتقب لهيئاته خلال الأيام المقبلة، سيعطي انطلاق مرحلة جديدة لقيام هذه الهيئة الدستورية بمهامها، ستُكرَّس لمواكبة إصلاح منظومة التربية والتكوين، بتنسيق مع السلطات الحكومية والمؤسسات المعنية، تنفيذا للتوجيهات الملكية بمناسبة تعيين الحبيب المالكي رئيسا للمجلس يوم الاثنين 14 نوفمبر 2022.

من شأن هذه التركيبة التعددية، التي تجمع بين الخبرة في مجال التربية والتكوين وتمثيلية مختلف الفاعلين، يضيف البلاغ، ضمان استمرارية عمل المجلس كفضاء تعددي للنقاش الحر والديمقراطية التشاركية، وإذكاء التفكير الاستراتيجي في قضايا التربية، فضلا عن كونه قوة اقتراحية تسعى إلى تنوير السياسات العمومية، ومواكبة صناع القرار في جهودهم لبناء مدرسة مغربية مستجيبة لتطلعات المغاربة، وحاملة للقيم الأساسية التي يقوم عليها النموذج المغربي، بما يتماشى مع الخيارات الاستراتيجية للبلاد في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتعزيز إشعاعها على المستوى الإقليمي والقاري والدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى