كشف الفنان هاني شاكر، نقيب الموسيقيين في مصر، خلال ندوته مساء أمس بصالون قصر السينما والتي أقيمت في القاهرة، وتناولت موضوع إشكالية الفن وحرية الإبداع عن أسباب تحويل محمد رمضان للتحقيق.

وقال شاكر خلال الندوة إن النقابة اتخذت قرار إحالته للتحقيق بسبب عدم التزامه بالقواعد والظهور عاري الصدر وخلع ملابسه علي المسرح في حفلاته، وهو الأمر الذي وعد محمد رمضان هاني شاكر بعدم فعله، ولكنه أخلف حديثه وفعلها مجددا، وأوضح شاكر أن نقابة الموسيقيين أخطرت نظيرتها نقابة الممثلين بأنها لن تمنح محمد رمضان تصاريح للغناء مرة أخرى إلا بعد التحقيق معه من قبل نقابة الممثلين، وإخطارها بنتائج التحقيق فى مخالفته لما أقر به أمام نقابة الموسيقيين.

وأشار هاني شاكر إلى أن القرار الصادر بحق الفنانين الممنوعين من الغناء هو حصرا للغناء في مصر إن كان عبر حفلات أو إعلانات أو برامج ولا يشمل حفلات خارج البلاد.

وأبرز الفنانين المحظورين هم: حمو بيكا، حسن شاكوش، كزبرة وحنجرة، مصطفى زكريا “مسلم” أبو ليلة، “فيلو”، أحمد موزة، حمو طيخة، ريشا كوستا وسمارة، شواحة، وولاد سليم، العصابة، الزعيم، وعلاء فيفتي، وفرقة الكعب العالي، ومجدي شطة ووزة، وشكل وعمرو حاحا، وانضم إليهم محمد رمضان.

ولفت إلى أن معظم هذه الأسماء ليس لها علاقة بالنقابة، باستثناء حسن شاكوش الذي سُحب منه التصريح لاحقا، أما حمو بيكو “كان مقدم ورقه ومستني الامتحان وسقط وجبناله مدرس راح مرة واحدة بس ودخل الامتحان ولم يوفق”.

وأكد أنه من حق حمو بيكا الغناء ولكن “لو اتمرن ايه المشكلة إحنا مش ضد حد، ويقدر يمتحن بعد سنة”.

وكان محمد رمضان قد حصل على تصريح للغناء يسمى بتصريح اليوم الواحد، وذلك وفقا للوائح النقابات الفنية الثلاثة، خاصة أنه ليس عضوا بنقابة الموسيقيين، ومع كل تصريح يتعهد محمد رمضان بالالتزام بالقواعد العامة وعدم خلع ملابسه على المسرح، ولكن يبدو أنه لم يلتزم بذلك